العدد 3716
الإثنين 17 ديسمبر 2018
منيرة عبدالسلام احمد
طلاقاً ومن ثم خراباً
الأربعاء 05 ديسمبر 2018

تُخيفني أرقام ونسب الطلاق لدينا في دول الخليج العربي وكأنه أصبح الأمر عادياً أصبح البعض لا يبالي بأمر الأطفال فقط يفعل ما يرضيه. 
لا أتذمر وهذا نصيب كل إنسان ولكن قبل الطلاق هناك عدة طرق للحد من هذه القضية التي تزداد سوءاً يوم بعد يوم قبل كل شيء لا تستجعل في أمورك المصيرية أحكم وأعدل كي لا تندم غداً كل منا لديه هموم ولديه مصائب تجاوزها لا تأخذ قرار الزواج على ضغط الأهل و الأصدقاء عليك أن تتخذه أنت فقط لأنك أنت الذي ستعيش في النهاية اختار شريك حياة يرافقك طول الدهور أجعل اختيارك صحيح وحتى لو هناك عوائق في النهاية نحن بشر والله لم يخلق لنا الكمال تثقف أطلع فتلك حياة مختلفة ففكرة الزواج ليست مسألة سهلة كي تعيش مع شريك حياتك فترة قصيرة وبعدها تتطلقا هذا الامر ليس عادياً لانه من البداية يجب أن يكون صحيحاً ومبني على أسس وقوانين أنت ستعيش لأجل أطفالك لذا أجعل أطفالك يعيشون بالرضا وسعادة دائمة لا تجعلهم يعيشون في بيئة مشحونة بالتوتر كي لا يصابون بأمراض يصعب علاجها. 
لأجل مجتمع واعي اختر الشخص الذي سترافقه ويرافق مسيرة حياتك الباقية بشكل صحيح كي لا يدخل الطلاق حياتكم لا تدعوا أحد يدخل بينكم وضعوا أسراركم في قلوب بعضكم.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية