العدد 3843
الثلاثاء 23 أبريل 2019
د.سعد الله المحمدي
تركه مالايعنيــــه
الإثنين 18 مارس 2019

"مِن حُسن إسلامِ المرءِ تركُه ما لا يَعْنيه" صحيح الجامع، الألباني:5911، كم هو عظيمٌ هذا الحديثُ الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه؛ إذ يُعتبر من جوامع الكلم التي أعطيتْ نبينا محمّدا صلى الله عليه وسلم، فالناظر في الحديث الشريف يُدرك أنّه قليلُ الكلمات قصيرُ الجمل؛ لكنّه في الحقيقة عظيمُ المعاني والمبَادئ؛ ولذا اعتبره الحافظ ابن رجب أصلا من أصول الأدب، واعتبره الآخرون ثُلث الإسْلام أو رُبعه؛ لما يشتملُ عليه من الأدب العالي وتهذيب النفس وتربيته.. وتعويده على حسن التعامل مع الآخرين، والعناية بما يهمّ المسلم أمره ويخصّه، وتدريبه على تَرْكِ كلّ شيء لايعني المسلم شأنه، وأحبّ أن تكون لي وقفات مع المعاني المستنبطة من هذا الحديث المبارك من خلال الأسطر الآتية:

1-اهتم بما ينفعك ويفيدك في دينك ودنياك.. وصحّتك وبدنك.. ويسعدُ قلبك وروحك الجميلة.. وينفع مجتمعك وأمّتك.. من أعمال الخير والبر، وفعْلِ الطاعات وأداء الحقوق، وتحقيق التوازن بين النصيحة وحسن التعامل، وخدمة الدين وإعمار الأرض، والدعوة وزرع الألفة والمحبة بين المسلمين.

2-اترك ما لايعنيك ولايهمّك من الأقوال والأفعال والأعمال والأسئلة المحرجة للآخرين، والقيل والقال، والخوض في النوايا.. وفرض الرأي على الآخرين، والدخول في التوافه والصغائر.. وضياع الجهد والوقت والكفاءة في أمور صغيرة، لاناقة لك فيها ولاجمل؛ فإن "من حسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه".

يقول المتنبي:

عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ*وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ

وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها*وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ

3-اترك مالايعنيك من سفاسف الأمور والتدخل في شئون الآخرين، فقلوبُ الناس ليستْ جَنّة..وبعضُهم لايعرف إلا الشرّ.. فإياك أن تكون فريسة سهلة بين أنيابهم، أو تنزل إلى القاع المظلم بسببهم.

 4-ابتعد عن اللغو وفضول الكلام و النقاشاتٍ العقيمةٍ على وسائل التواصل الاجتماعي التي لاتُسمن ولاتغني من جوع.. بل أصبحت مائدة دسمة لضعاف النفوس وأدعياء العلم والمعرفة؛ فإن الاختلاف موجود منذ الأزل.. والرأي وارد.. والتنوع مطلوب، والناس معادن ومشارب، فليكن اختلافنا اختلاف عقول لا اختلاف قلوب، ولنرحم الناس عند الاختلاف بدلا عن تجريحهم وازدرائهم وتنقيصهم حقهم.

وَ جرحُ السيفِ تدملُهُ فَيَبْرىٰ*وَ يبقىٰ الدهرُ ما جَرَحَ اللسانُ

5-لاتتدخل في كلّ تحليل يُقال.. وفي كلّ مجال يُذكر.. وفي كلّ تخصص يُعرف، وفي كلّ خبر يُنشر، وكلّ تعليق يُكتب، ولاتكبّر عثرةً من صاحبٍ أو أخ لك، فإن التغاضي مطلوب، يقول كثير عزة:

ومن لا يُغَمِّضْ عَينَهُ عن صَديقِهِ * وَعَنْ بَعْضِ ما فيه يَمُتْ وَهُوَ عَاتِبُ

ومن يَتَتَبَّعْ جاهِداً كلَّ عَثْرَة ٍ* يجدْها ولا يسْلَمْ له الدَّهْرَ صاحِبُ

ديوان كثير عزة، بتحقيق د. إحسان عباس: 154

6-بعض الناس يحاولون التصدّر في كلّ شيء..و يحبّون أن يحمدوا بما لم يفعلوا.. ويعشقون الأضواء في المجالس.. والتجاوز في إشارات المرور.. والتقدم في الطابور.. والأولوية في إنجاز المعاملات.. وكأنهم جاؤوا من كوكب وعالمٍ آخر.. فإياك أن تكون ضحية لطيشهم وتسرّعهم.. أنشد عبد الله بن مصعب بن مسلم فقال:

تَرَى الْمَرْءَ يُعْجِبُهُ أَنْ يَقُولَ* وَأَسْلَمُ لِلْمَرْءِ أَنْ لا يَقُولا

فَأَمْسِكْ عَلَيْكَ فُضُولَ الْكَلامِ* فَإِنَّ لِكُلِّ كَلامٍ فُضُولا

المجالسة وجواهر العلم، الدينوري: 4/38

7- ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد مجموعة من الأخلاق الفاضلة كالصبر والشجاعة والعدل والمروءة والعفة والصيانة والجود والحِلم والقناعة والصدق، وذكر من بينها التغافل عن زلات الناس وترك الاشتغال بما لايعينه، ثم قال: إن مردّها كلها إلى الخشوع وعلوّ الهمة.

فوائد الفوائد، ابن القيم: 419

شمعة أخيرة:

روى أبو عبيدة، عن الحسن قال: منْ علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لايعنيه، وقال سهل بن عبدالله التستري: من تكلّم فيما لايعنيه حرم الصدق، وقال معروف: كلام العبد فيما لايعنيه خذلان من الله عزوجل. (أعاذنا الله  وإياكم منه).

جامع العلوم والحكم، ابن رجب: 1/294

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية