العدد 4320
الأربعاء 12 أغسطس 2020
منيرة عبدالسلام احمد
الانجراف خلف الانحراف
السبت 18 أبريل 2020

كل إنسان ولديه تطلعاته في الحياة ولديه الخبرة وكيفية التعامل مع الغير ولديه عقل وقلب والعقل يحكم الخطأ والصح ولا ننسى بأننا مسلمين وعلينا وضع حدود لأنه هناك أشياء دخيلة علينا ويجب علينا أن لا ننجرف خلف كل شيء.

لكل عمر وأحكامه وتصرفاته ولكل انسان بيئته ومن حوله ولكل عامل شيء يعمل به ولكل مجتهد نصيب ولكل حلم رؤيا لتحقيقه ولكل امر نتائجه ولكل شيء مسؤولية ولنعمل بكل اجتهاد وعزيمة واصرار وتحدي.

مراحل الإنسان نحو النمو تختلف من شخص إلى آخر وتختلف بإختلاف البيئة والتربية والمدرسة والجامعة والعمل ولكل إنسان وتطلعاته نحو المستقبل ولكل مرحلة حكم يبنى عليه ومثلاً مرحلة الطفولة يريد الطفل مساعدة والديه دائماً والمساعدة تأتي وتنقسم هناك مساعدة تدلل لا تصلح الأمور وهناك مساعدة جادة تُعلم الطفل أشياء جميلة يكبر وضع في عقل طفلك بأن يوماً ما سيتصرف بمفرده اعطه الدراجة الهوائية وساعده في بادئ الأمر وعلمه خطوات المشي نحو الأمام ولكن بتخطيط إيجابي وليس سلبي قل له بأن هناك مراحل في مشيك في الدراجة في ردهة البيت أولاً وبعدها خارج البيت وهناك دراجات بها عجلات صغيرة لتمسك الدراجة وهناك دراجة ليس بها عجلات صغيرة وعلمه جيداً على كل دراجة وكيف يستخدمها استخدام صحيح وذكي وبعدما يكبر قليلاً ويصبح في سن المراهقة احذر في التربية لأنها صعبة جداً وليست سهلة  وهذا السن سيتعبك حقاً واخطر سن لأنه سيكون هناك تحولات وسيكون هناك مسؤولية عليك توخي الحذر.

وأن وصل الإنسان سن النضوج والعقل يجب على الجهات المعنية بالتربية الوصول إلى فترة أن يكون الإنسان متحكم بذاته وقراراته بين يديه وعليه فقط أن يأخذ بأمر المشورة.

هناك فئة ومعظمهم من فئة الشباب انجرفوا نحو الانحراف ولم يعد يهمهم لا عقل ولا دين فقط مسار منحرف واشياء لا تخطر على البال والدين والعلم ناقصين وعدم الدراية ببعض الأمور الخطيرة فقط يذهب ليجرب وبعدها يقع في فخ كبير وأصدقاء السوء والانجراف خلف ما يقولون ما يفعلون ما يتكلمون به يصبح هذا الإنسان مقيد بهم.

الشي الجميل اللطيف الذي أن فعلته سيرتاح عقلك وقلبك السجود والخشوع لله في اصعب حالك لا تلجئ لأشياء تندم عليها مثلاً شرب المسكرات لأنه الله نهانا عن هذا الفعل ولا الزواج كي تصلح من حالك اجعل سجادتك هي صلاحك الوحيد وحديثك مع والديك هو راحة لك قل لهم كل ما يحلو لك لا تخبئ شيء بداخل قلبك.

أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر وهذا هو الصلاح لك والهداية وترك اصحاب السوء والاستمتاع بالذي بين يديك والمضي قدماً نحو الأمام والتطوير الذات دائماً والقراءة ستساعدك لألى تذهب طريق خاطئ لأنه بها اطلاع ودراية وتفهم وكبير العقل سيبني حياته بتعقل وصغير العقل سيذهب خلف مجريات الحياة ولا تنسى تلك الحياة دار امتحان وكل ما مررت به امتحان اجعله يطورك ويحسن من شخصك لا يدمرك وتكون قاسي وأسأل الله لكم المنفعة وانجرافك اجعله يكون خلف الخير دائماً.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية