العدد 3834
الأحد 14 أبريل 2019
البحرين تحذر العالم من الإرهاب الذكي
الأحد 14 أبريل 2019

مكافحة الإرهاب تتطلب قدرا هائلا من العمل الجماعي المنظم والتحرك على جميع المستويات، لاسيما أن نغمات الإرهاب اليوم تزداد عنادا والتطرف مازال مستيقظا في نفوس الكثيرين، وهناك من البشر من يتدثر بأغطيته مستسلما لندى صباحه ولا يسمع إلا همس أفكاره السوداء.

لقد حملت كلمة الفريق أول ركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، خلال حضوره منتدى السياسيين ورجال الأعمال والمفكرين العالميين بالولايات المتحدة الأميركية، تحت عنوان “التعاون الأميركي في مكافحة الإرهاب وإنفاذ القانون في الشرق الأوسط” تحليلا وتمحيصا عميقا لمحاربة الإرهاب والكيفية التي يمكن من خلالها القضاء على التطرف ومضاعفاته، وأشار إلى صيغة جديدة مهمة تستحق الوقوف عندها للضبط والقياس العلمي، وهي (الإرهاب الذكي، حيث يمنح الإرهاب الذكي الإرهابيين مجموعة جديدة من المزايا من خلال استخدام التكنولوجيا: يمكن تنفيذ العمليات عن بعد، بأقل قدر من المخاطر الجسدية للمعتدين؛ يمكن القيام بهجمات متعددة في وقت واحد من موقع واحد؛ فرص جذب وتنسيق أعمال المجندين بفعالية، بدون الحاجة لعقد اجتماعات؛ يواجه مطبقو القانون صعوبات كبيرة في مراقبة أو الكشف عن مثل هذه الأنشطة، لذلك فإن تهديد الإرهاب الذكي يمثل خطورة فريدة من خلال الجمع بين التكنولوجيا والإرهاب، ويتطلب بذل جهود دولية حقيقية لمواجهته).

إنها خطة بحث موضوعية قدمتها البحرين للعالم والإطار النظري السليم المطلوب لمكافحة الإرهاب والتطرف، الذي يقوم في المرحلة الراهنة بالاستفادة من التكنولوجيا وجميع الجوانب العلمية، حيث نشطت الجماعات الإرهابية في استخدام التكنولوجيا على نطاق واسع، وأساليب الإرهاب أصبحت كالتخصص وهناك فصل بين المهام والهياكل التنظيمية، كما تنوعت الأنشطة التي يؤديها الإرهابي واختلفت الأساليب والأفكار، لهذا يمكننا القول إن طريق الإرهاب أصبح ذا ممرين وليس ممرا واحدا كما في السابق، وهذا يتطلب جهودا دولية حقيقية وتعاونا واستشارات ودراسات وتقنيات معروضة وقدرة تكنولوجية متقدمة ومتميزة ورفع كفاءة الأداء والتنظيم الموحد.

 

مملكة البحرين تحذر العالم من الإرهاب الذكي وتدعو إلى بذل الجهود وتبادل المعرفة للتصدي له.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .