العدد 3834
الأحد 14 أبريل 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
نبراس‭ ‬القيادة
الأحد 14 أبريل 2019

رجل دولة وقائد مسيرة بناء وتنمية ومؤسس قاعدة الوطن الاقتصادية حينما يتكلم ويصرح ويوجه نحو كل ما يتعلق بشؤون الوطن والمواطن فإن توجيهه هذا نابع من قناعة سموه بأن الوطن والمواطن يستحقان الكثير، مهما كبر أو صغر شأن الموضوع، المهم الإنجاز، ومن تابع ويتابع خصوصا بالآونة الأخيرة كل التوجيهات التي يوجهها سموه لكل المسؤولين فيما يخص المواطن، يدرك أنه لولا خليفة بن سلمان حفظه الله لتعطلت الكثير من المصالح والأمور، ولهذا استحق سموه دائماً إشادة الجميع من جلالة الملك إلى المنظمات الأممية والعالمية مروراً بالصحافة ووسائل الإعلام العربية وانتهاء بالمواطنين الذين يلمسون على الطبيعة بصمات سموه بحكمة عقله وسعة قلبه، جالت بخاطري الكلمات من مشاعر رافقت سموه بكل المنعطفات والمواقف والمراحل، منها أخطر مرحلة مر بها الوطن، كان شغفه بالبحرين وولعه بالأرض هو الشلال الذي تدفقت خلاله الكلمات ومعها تدفقت مشاعرنا عبر مواقف وطنية جليلة.

فالمبادرات التي يطلقها للارتقاء بالجهاز الحكومي تشكل واحدة من أهم المبادرات التي دأب سموه على إطلاقها خلال المراحل التطويرية بعمل الحكومة، حيث أخذ على عاتقه منذ بدأ عهده العمل على إثراء المسيرة التنموية بالأفكار التي شكلت أهم مكاسب ومنجزات هذا البلد وتجسدت في ريادة البحرين في الكثير من مظاهر التنظيم الإداري والتنمية الشاملة التي لابد أن ترافقها بعض التجاوزات هنا وهناك من بعض الأجهزة التي تحتاج إلى المتابعة للتصويب وما يرافق هذه المسيرة من أخطاء قليلة ما إن يعلم بها سموه حتى يصوبها بما يريح ويحفز المواطن على الولاء والعطاء لهذا الوطن وهذا نبراس لمن يريد أن يعمل ويبذل من منطلق وطني وإحساس بالمسؤولية تجاه وطنه.

البحرين غنية بالكفاءات والخبرات المتميزة ودليل ذلك ما حققته عبر مراحلها المختلفة بمستوى القطاعين الخاص والعام وما أنجز بالسنوات الماضية بالعديد من الميادين التي ثبت أن البحريني قادر على الابتكار، السؤال لماذا نرى هذه المواهب والإبداعات والأفكار بالقطاع الخاص والتي تدير مشاريعها لوحدها؟ ولا نرى ذلك بقطاع الدولة التي يبدو أنها لا تجد سوى خمسة أو ستة أسماء تتداول المناصب والوظائف حيث تنتقل من مكان لآخر ومن مجال إلى غيره ويكاد بعضها يشغل أكثر من خمسين وظيفة بين مستشار وعضو منتدب ورئيس تنفيذي وعدد من مجالس الإدارة و”كأن ما في البلد إلا هالولد”.

 

تنويرة:

المعاناة تزيدك ألماً، لكنها تزيدك صلابة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية