العدد 3848
الأحد 28 أبريل 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
المواجهة قادمة ورصيد الشعوب
الأحد 28 أبريل 2019

العد التنازلي بدأ ليوم 2 مايو موعد تطبيق كامل العقوبات على إيران بتصفير تصدير النفط الإيراني بعد إلغاء الاستثناءات التي شملت بعض الدول كالصين واليابان، وإذا ما تم تطبيق العقوبات كما ورد في توقيع الرئيس الأميركي على القرار الذي يبدأ سريانه بالثاني من الشهر القادم فالمتوقع خنق إيران التي تعتبر القرار بمثابة حرب عليها وهددت بإغلاق مضيق هرمز، فيما بدأت أميركا إرسال البوارج الحربية وحاملات الطائرات مع إطلاق حزمة تهديدات لإيران فيما يخص أي تهديد للملاحة في المنطقة، بهذا التصعيد تصبح المنطقة على وتيرة من التوتر وتكاد تقف على كف عفريت إذا ما طبق سيناريو منع إيران من تصدير نفطها وهي عقوبات تستحقها بسبب تنمرها وغطرستها وفوضويتها وخروجها على القانون الدولي، السؤال ماذا ستفعل إيران وكيف ستواجه المنطقة المرحلة التالية؟

ما يعنينا نحن شعوب ودول المنطقة مصلحتنا المتمثلة بأمننا القومي ومستقبل دولنا وشعوبنا وحماية ثرواتنا، لكن بالدرجة الأولى أمننا واستقرارنا وبدونهما لا مستقبل على الإطلاق، لهذا لابد من حزام أمني يجمع ويحمي دول مجلس التعاون وتلاحم الشعوب مع القيادات وحماية الجبهات الداخلية من أية اختراقات، فالمنطقة سواء تعرضت لحرب أو مواجهات سياسية أو أمنية أو أية تهديدات، خصوصا إذا حوصرت إيران واختنقت، فقد تلجأ لأعمال انتقامية تجاه دول المنطقة لأنها لن تجرؤ على مواجهة ترسانة أميركا وبالتالي ستسكب حقدها وغضبها على دولنا وشعوبنا، لذلك من المهم التماسك والتلاحم بجبهة خليجية قوية ومعها حزام عربي كمصر العربية ودول صديقة في العالم استفادت خلال السنوات الماضية من دعم مجلس التعاون وحان الوقت لرد الجميل.

الوضع باختصار متوتر بالمنطقة، وهناك من يتحين الفرصة من الطامعين والمتربصين وطوابير إيران بالداخل الخليجي ليلعبوا دور حصان طروادة لصالح نظام إيران، فعلينا اليقظة والحذر ومراقبة كل شاردة وواردة لأن الطابور الخامس بصراحة موجود وينتظر إشارة الملالي، لهذا لابد من أقصى حالات الطوارئ وأن لا نسمح بالوقت الراهن بالاستهتار بالأمن في هذا الوضع الدقيق الذي تمر به المنطقة. لابد من رصد كل ما حولنا والانتباه للخيوط السرية والخلايا النائمة والحذر من أولئك المتربصين الذين بوقت السلم يختبئون وبوقت الأزمات ينتفضون كالجراد، وأخيراً اعتمدوا على الشعوب لأنها رصيد الدفاع الأول عن الأوطان، وحدها من دون مصالح سوى حماية الوطن.

 

تنويرة:

 أغلبنا يقتبس الأخطاء لأنها الأسهل.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية