العدد 3993
الجمعة 20 سبتمبر 2019
التعليم ومواكبة العصر
الجمعة 20 سبتمبر 2019

لماذا نجد أمما قد تقدمت وحققت فائضا ماليا كبيرا من خلال ما تنتجه من صناعات تبيعها للدنيا بأجمعها؟ ولماذا امتلكت أمم أسباب القوة ولم تمتلك غيرها؟ وهل السبب في ذلك أن هذه الأمم المتقدمة القوية لديها موارد طبيعية أكثر من غيرها؟ أسئلة نسألها لأنفسنا كثيرا عندما نجد أن كل وسائل الرفاهية والراحة من صنع غيرنا. بكل تأكيد ليست الموارد الطبيعية وحدها الأساس في تحقيق تقدم الأمم وإعطائها أسباب القوة، وإلا كانت أفريقيا بثرواتها الكبيرة سيدة العالم، فما السبب الرئيسي في صنع تقدم الأمم؟

لا شك أن السبب هو بناء الإنسان، وبناء الإنسان يتضمن إلى جانب أسباب أخرى تبني نظام تعليمي جيد يقوم على الابتكار والإبداع ومواكبة التطور، هذا ما فعلته اليابان الدولة التي لا تمتلك الكثير من الموارد الطبيعية وفعلته ماليزيا وغيرها من الدول.

ونحن في البحرين من حقنا أن نحلم بأن نكون في مصاف الدول المتقدمة في كل المجالات، خصوصا أننا نمتلك الإرادة ولدينا قيادة سياسية تؤمن ببناء الإنسان وتعطي الفرصة والإمكانيات لتحقيق ذلك من خلال نظام تعليمي يواكب تطورات العصر المتلاحقة في مجال التكنولوجيا والحوسبة.

ومن الأخبار المبشرة في هذا المجال ما أعلنته جامعة البحرين قبل أيام من أنها ستقوم بطرح برنامج جديد في الحوسبة السحابية لإعداد الجيل القادم من الطلبة للوظائف السحابية المطلوبة وهو البرنامج الأول من نوعه في الشرق الأوسط، حيث ستقوم الجامعة من خلال العمل مع مبادرة AWS Educate Cloud Degree بطرح شهادة بكالوريوس حوسبة سحابية كاملة.

هذا البرنامج سيقوم بتسليح الشباب بالمهارات والإمكانات اللازمة لوظائف المستقبل في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب من قبل الكثير من المؤسسات والهيئات على أصحاب مثل هذه الإمكانات.

ولا شك أن جامعة البحرين تسعى بكل السبل لمواكبة العصر وتسليح خريجيها بما يعود بالنفع على خريجيها وعلى مستقبل التقدم في البلاد، وهذا هو الدور الحقيقي الذي ينبغي أن تقوم به الجامعات.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .