العدد 4092
السبت 28 ديسمبر 2019
“خليفة بن سلمان”... الحضور الطيب في القلوب
السبت 28 ديسمبر 2019

تقدم الحديث في مقالات سابقة عديدة حول مكانة الحب في قلوب المواطنين لرئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة،  والحال، أن الحديث عن هذه المكانة لا تكفيه مجلدات تفي بهذه السيرة العطرة والحضور الطيب في القلوب لسموه ومن عليه بالصحة والعافية، ونترقب عودته الميمونة إلى بلده وأهله في أتم السلامة وكمال الصحة.. اللهم آمين.

وكما قلت، فالحديث عن مكانة قائد كبير كخليفة بن سلمان، يستدعي مناقب ومآثر ومواقف كريمة عهدها أهل البحرين من سموه، وشخصيًا، وفي فترة العمل على إعداد وتبويب وجمع المعلومات لكتابي الذي أعتز به :”خليفة بن سلمان.. مجد الوطن”، كان بين يدي صفحات مشرقة نبيلة من عطاء “بو علي” الكبير، ليس على مستوى بلادنا البحرين، بل على مستوى الخليج العربي والعالم العربي والإسلامي وعلى مستوى العالم أيضًا، وحتى بعد صدور الكتاب وإلى الآن، فإن الكثير من المواطنين الكرام، سواء من المسئولين أم من عامة الناس، يضيفون في الحديث معهم الكثير الكثير مما أفاض به عليهم “خليفة بن سلمان” من كرمه وحكمته واهتمامه وعطفه ومساندته وتشجيعه والعديد من المآثر الجميلة الطيبة، أضف إلى ذلك، أن الكثير من الناس أيضًا، يتواصلون طلبًا لنسخ من الكتاب، وكل ذلك يؤكد هذه المكانة وأكرر.. “الحضور الطيب لسموه في قلوب محبيه”، وهذه من نعم الله سبحانه وتعالى علينا ولله الحمد والمنة.

أقول هذا الكلام، وقد تشرفت بحضور المجلس الأسبوعي بالمحافظة الشمالية للسلام على محافظ الجنوبية سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة، وبالطبع، ضم هذه المجلس المبارك وجهاء وشخصيات وأهالي المحافظة وكبار المسئولين وضباط وزارة الداخلية وعدد من الإعلاميين والضيوف، وأول ما يلفت الانتباه هو أن سمو المحافظ يحيط ضيوف مجلسه باهتمامه وحرصه على الاستماع والحديث مع الجميع، والحرص كذلك على إطلاع الضيوف على مسيرة عمل المحافظة وبرامجها وخططها، واستعراض المشاريع المهمة التي تتلاقى مع احتياجات المواطنين، وكأنك والحال هكذا تجد شخصية “خليفة بن سلمان” في حفيده الذي يؤكد على متابعة شئون وشجون المواطنين.

ومن الحديث الباعث على السرور ما طمأن به سمو المحافظ الضيوف بنقل تحيات سمو رئيس الوزراء لهم جميعًا، وكذلك سؤاله عن بعضهم بالاسم واهتمامه بالاطمئنان على الجميع، كما أبلغ سمو المحافظ الحضور بأن سموه ولله الحمد يقضي فترة نقاهة وأن حالته الصحية طيبة والفحوصات تبشر بالخير، وبالطبع، فإن هذه الأخبار الطيبة تسعد الجميع بسلامة سموه حفظه الله، وهم يعبرون بالدعوات والكلمات الطيبة عن محبة سموه وشوقهم للالتقاء به والتشرف بالسلام على سموه.. ولله الحمد، نحن في مملكة البحرين يغمرنا الفخر والاعتزاز بهذه المشاعر التي تؤكد تماسك وتكاتف الأسرة البحرينية وحبها لقيادتها ولأهل بلدها، ونسأل الله أن يديم علينا هذه النعم ونفرح جميعًا بعودة “بوعلي” لتقر بعودته الأعين.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .