العدد 4176
السبت 21 مارس 2020
سعادة وطن
السبت 21 مارس 2020

ما إن سمعنا وقرأنا إعلان عودة رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة إلى أرض المملكة بعد رحلة علاجية في جمهورية ألمانيا الاتحادية، إلا وهلَّت بشائر الفرحة والسرور، وارتسمت ملامح البهجة والسعادة في ربوع الوطن كافة وعلى جميع أبنائه، مستبشرين وفرحين بقدوم سموه وعودته المباركة محاطًا بعناية إلهية ومحفوفا بفرحة شعبية، في ملحمة وطنية كانت ولا تزال وستظل بمثابة الأرضية الصلبة والدافع الأقوى لمواصلة مسيرة الرخاء في جميع المجالات.


هذه الفرحة والسعادة التي دخلت كل بيت وشملت أرجاء الوطن وجعلته يعيش عيدا من أعياده ويكتسي حلة بهية بوجود سمو الأمير خليفة بن سلمان بين أفراد شعبه، الذين كانوا ينتظرون عودته في كل لحظة بشوق، ولهفة مصحوبة بدعوات لم تنقطع بالصحة والعافية لسموه، في تعبير صادق عن الوفاء، وتجسيد حقيقي للحب والولاء لقائد تفانى وعبر عقود عديدة في خدمة شعبه وساهم بكل ما أوتي من جهد وعرق وصبر ومثابرة وعمل دؤوب في رفعة وتقدم مملكة البحرين في كل مجالات التنمية والبناء وعلى مختلف الصعد والمستويات.


إن ما نعبر عنه يا صاحب السمو وما يعبر عنه جموع المواطنين من فيض حب وتقدير، لهي حروف قليلة في مجلد ضخم حافل بعشرات بل مئات الصفحات التي تجسد العرفان لشخصكم الكريم، والتلاحم بين قائد ملهم معطاء وشعب وفي، وتؤكد عمق العلاقة التي ترسخت طوال السنوات الماضية من عمر مسيرة التقدم التي تشهدها المملكة، وتعكس تقديرا كبيرًا ووفاء مستحقًا لمن جنّب هذه البلاد الكثير من التهديدات وواجه بكل عزيمة وإصرار التحديات ليضعها بكل حكمة واقتدار في مصاف الدول المتقدمة ولينعم شعبها بالنماء والازدهار.


هذا يوم فرح وسعادة لهذا الوطن ولجميع أبنائه، ونحمد الله تعالى أن استجاب للدعوات والابتهالات، ونشكره عظيم الشكر على عودة سموكم بعد أيام مرت رغم ثقلها وطولها بعد أنْ منَّ الله عليكم بالشفاء والصحة والعافية؛ ليُخلَّد هذا اليوم في ذاكرة تاريخ الوطن ضمن أيامه الخالدة، فحمدا لله على سلامتكم.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية