العدد 4223
الخميس 07 مايو 2020
صحافتنا الوطنية... راسخة ومستمرة
الخميس 07 مايو 2020

من حق كل صحافي في البحرين، ونحن نحتفل بيوم الصحافة البحرينية، أن يشعر بعظيم الفخر وبالغ الاعتزاز في ظل ما يحظى به من أوجه نادرة من العناية من لدن القيادة الحكيمة لحضرة عاهل البلاد المفدى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ومن الحكومة برئاسة رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، ودعم كبير ودائم من ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ما فتح آفاق الإبداع والتميز أمام صحافتنا المحلية؛ لتشكل مدرسة فريدة تقوم على نهج ثابت وأركان راسخة تهدف للحفاظ على الثوابت الوطنية وتعزيز قيم المجتمع وغرس الولاء والانتماء للوطن وتعزيز أمنه واستقراره وسلامته، وأن تكون الصحافة سندًا حقيقيًّا ومؤثرًا في مسيرة النهضة والتقدم التي تشهدها البحرين في شتى المجالات، وهو ما كان محل إشادة وتقدير من قبل عاهل البلاد في رسالته السامية مؤخرًا بمناسبة اليوم العالمي للصحافة، وفي الرسالة الرفيعة لسمو رئيس الوزراء بالمناسبة نفسها.

أن يؤكد جلالة الملك أن الصحافة المستقلة والإعلام الحر المسؤول من أهم المكتسبات الوطنية منذ انطلاق مشروع جلالته الإصلاحي، وأن يؤكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن الصحافة في البحرين لا تزال تقف في خط المواجهة الأمامي بما تقدمه من كلمة صادقة وموثقة تسهم في زيادة الوعي العام، فهي شهادات من ذهب، وأوسمة من نور لكل صحافي وطني على ما يقوم به من دور نبيل، وما يؤديه من رسالة عظيمة تجد صداها القوي وتحدث أثرها الإيجابي، كما أنها حوافز دافعة ليواصل أداء هذا الدور بكل أمانة وإخلاص، محاطًا بسياج قوي من حرية الرأي والتعبير ومناخ مثالي وآمن للعمل الصحافي الذي يثري المكتسبات التنموية والحضارية لمملكة البحرين.

وبطبيعة الحال، فإن الوصول إلى هذه المرحلة المتقدمة من العمل والإنجاز لم يكن سهلا أو أنه مفروش بالورود بلا تحديات أو صعوبات، بل على العكس من ذلك؛ فالجسم الصحافي واجه عراقيل كثيرة وما زال يواجه الكثير من العقبات، ولعل من أهمها صعوبة توفير الموارد المالية اللازمة، والتي تكاد تكون صفة وخاصية لصيقة بالعمل الصحافي، وتزداد تعقُّدًا وتأزّمًا عند الأزمات كما هو الوضع حاليًّا مع جائحة كورونا الكونية وما خلّفته من تداعيات على مختلف جوانب الحياة وانحسار الإعلانات إلى مرحلة تكاد تكون خانقة للعديد من الصحف حتى المرموقة منها عالميًّا، لكن المجتمع الصحافي البحريني رغم ذلك لم ولن يتخل عن آماله وأحلامه في مواصلة مراحل التميز والعطاء الوطني المسؤول والاضطلاع برسالته على أكمل وجه، بما لديه من إيمان عميق بهذه الرسالة، ووعي كبير بطبيعة دوره في المجتمع، وتقدير كبير لدعم القيادة والحكومة والحرص على تهيئة كل السبل أمامه.

وفي الختام، أوجّه تحية وتهنئة خاصة لكل صحافي، وكل عام وصحافتنا بكل خير، وإلى الأمام دائمًا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية