العدد 4262
الإثنين 15 يونيو 2020
مبادرة الأمير واستنهاض الضمير العالمي
الإثنين 15 يونيو 2020

قبل يومين وافق فريق العمل التحضيري للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” على تبني مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بتخصيص يوم من كل عام للاحتفال بـ “اليوم الدولي للضمير” يتم فيه تجديد الالتزام وتأكيد الدعوة لاستنهاض قيم المساواة والتعايش والتسامح واحترام حقوق الإنسان، بغية تحقيق  السلام والاستقرار بين شعوب العالم.

لقد كانت تلك الموافقة تعبيرًا عن ادراك وقناعة الأسرة الدولية بأن مبادرة خليفة بن سلمان صائبة وموفقة من حيث المضمون والتوقيت؛ وجاءت متزامنة بل استجابة للأنَّات الخافتة لـ “جورج فلويد” المواطن الأميركي ذي الأصول الأفريقية عندما كان يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو يقول “لا أستطيع التنفس” من شدة وطأة ركبتي رجل شرطة أبيض على رقبته في بلد كنا نعتقد بأنه قلعة العدالة والحرية والمساواة، وإذا بمقتل هذا المواطن الأميركي غير الأبيض يكشف الصورة الحقيقية لمجتمع متورط ومتمرغ في أوحال التفرقة والعنصرية والتمييز.

كما جاءت صرخة خليفة بن سلمان لاستنفار ضمير البشرية؛ مطمئنة ومواسية وباعثة للأمل في نفوس مئات الملايين من البشر في الدول المتقدمة الذين رأوا بأم أعينهم مئات الآلاف ممن يحبون ويعزون وهم يتضورون ألمًا ولا يجدون مكانًا لتلقي العلاج من فتك فيروس كورونا، ثم لا يجدون حفرة يوارون فيها جثث موتاهم أو يحرقونها.

لقد نجح خليفة بن سلمان في مسعاه الحميد دون أدنى شك، وانتفض ضمير الإنسانية استجابة له وتلبية لدعوته فوافق وأقر من خلال منظمة اليونسكو بتوصية مؤتمرها العام أن يعتمد في دورته المقبلة قرارًا يعلن فيه الاحتفال في 5 أبريل من كل عام باليوم الدولي للضمير، إن هذه الاستجابة تشكل إنجازًا محسوسًا على المستوى العالمي يضاف إلى رصيده من الانجازات، فهنيئًا وشكرًا لكم سمو الأمير.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية