العدد 4269
الإثنين 22 يونيو 2020
غياب القيم
الإثنين 22 يونيو 2020

بين الفينة والأخرى تصلُ بين أيدينا طُرَفٌ من هنا وهناك على هيئةِ رسائلَ نصيةٍ أو مقاطعَ فيديو تهدِفُ لرسمِ البسمةِ على وجهِ المتلقي، وقد تُسهِمُ في تبدُّلِ مزاجٍ سيءٍ أو يومٍ مشحونٍ بالمصاعبِ والمحن. لا بأسَ في ذلك طبعاً، ولا إشكالَ فيه، لكن تحري مادةِ الإضحاكِ التي تصلُنا ونقومُ بدورِنا بإعادةِ إرسالها واجبٌ وضرورة، وليس كلُ ما يصلُنا من الطُرَفِ يجوزُ لنا تلقيه والضحك على محتواه، دونما تفكُّرٍ أو تمحيص، كما لا يجوزُ لنا المساهمة في نشرِ هذا النوع من المشاهدِ المسيئةِ التي تُؤسِسُ للفسادِ وغيابِ القيم.

قبلَ أيامٍ تداولَ الجميعُ مقطعَ فيديو لأبناءٍ قاموا بخداعِ والدِهم في مقلبٍ مُهينٍ لا يُراعي حُرمةَ الوالدين وقدسيةَ مكانتِهم، هؤلاء الأبناء قاموا بالضحكِ على والدِهم في موقفٍ غابتْ فيه الأخلاقُ وانعدمتْ فيه المروءة؛ فكيف يتجرأُ أبناءُ اليومِ على والدَيهم، لا بل ويجعلونَ منهم مادةً للضحكِ والسُخرية، وكيف يتناقلُ الناسُ هذا المقطع وكأنه أمرٌ لا بأسَ فيه ولا جناية، لا مستنكرٌ ولا مُندِّد؟! كيف تبدَّدَ الاحترامُ والتبجيلُ للوالدين حتى باتَ البارُّونَ بآبائِهم قلةً ومحطَّ انتقادٍ من البعض كذلك؟

ولا غروَ ولا عجبَ من تصرفاتِ بعضِ أبناءِ هذا الجيل الذي ابتعدَ عن الدينِ الحنيفِ والتحلي بالأخلاقِ في وقتٍ تجرَّدَ أبناؤه من القيمِ ونأَوا بأنفسِهم عن الأعرافِ القائمةِ والعاداتِ والتقاليدِ السائدةِ التي توارثناها أباً عن جد، وبذلنا في سبيلِ صيانتِها والحفاظِ عليها الغالي والنفيس. أتى جيلٌ يتقزَّزُ من جيلِ آبائه وأجدادِه ويشعر تجاهَهُ بالعار؛ ففضَّلَ الانسلاخَ من جِلدتِه كشجرة فارهة اِجتُثَتْ من جُذورِها، فلا أصلَ له ولا بداية.

ماذا سيُورِّثُ هؤلاء لأبنائِهم يا تُرى؟ آخرَ صيحاتِ الموضة، أم أفضلَ ألعابِ الفضاءِ الإلكتروني التي أتقنوها؟ هؤلاء يتزوجونَ ويُنجِبون لا لتطبيقِ سُنةِ اللهِ في أرضه، بل من أجلِ التوثيقِ بالصورِ والفيديو، في وضعِ أشبهَ ما يكونُ باللعبة لا من أجلِ التقديسِ للحياةِ الزوجيةِ أو تجربةً لنظرياتِ التربية. وإنْ كان أطفالُ الأمسِ يكبُرونَ ليُدرِكوا قيمةَ آبائِهم ومقدارِ ما شقَوا في تنشئتِهم، فهل يكبرُ أطفالُ اليومِ ليُدركوا قيمةَ والدَيهم بعد كلِ ذلك؟ وهل سيتألمُ هؤلاء الذين يسخرونَ من آبائِهم اليومَ عندما يسخرُ منهم أبناؤهم غدا؟.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .