العدد 4355
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
أهمية “السلام” وما يقدمه للبشرية من رخاء وازدهار
الأربعاء 16 سبتمبر 2020

الدول الناجحة هي التي تمتلك استراتيجية صالحة للواقع والمستقبل، وكما نعرف أن الواقع في تغير مستمر وأن التحول قانون الحياة في العالم الطبيعي والإنساني معا، وعلى مدى تاريخ الجنس البشري أثبت “السلام” بروحه الأصيلة تحقيق النجاح والاستقرار والنماء، وكثيرة هي الشواهد التي عكست أهمية السلام وما قدمه للبشرية من رخاء وازدهار، ومنذ القدم تحدث المفكرون والفلاسفة عبر القرون عن التفاهم المتبادل بين الشعوب وتحويل المجتمعات باختلافها إلى واحات سلام.

يقول الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين في كتابه الرائع “تأملات من أجل السلام” “نحن اليوم بحاجة - أكثر من أي وقت مضى - إلى نقل السلام من الممكن إلى الضروري، لأجل استمرار الإنسانية. علينا إذا أن نتجاوز فكرة السلام الممكن إلى فكرة السلام الضروري، فالضرورة تجعلنا نفكر في الواجب والمسؤولية الاجتماعية، نحن بحاجة إلى ثقافة الضرورة في السلام وليس ثقافة الإمكان.

حين نفكر في تعميم السلام باعتباره ضرورة ليشمل كل العالم، فإن ذلك يعني سلوكنا ورموزنا وشعائرنا وكل وسائل تواصلنا نحو الهدف الأسمى وهو السلام. عالم السلام جوهره التنوع، ليست فيه لغة أو لون أو ثقافة أو عرق أو طائفة أو دين، بل فيه لغات في لغة واحدة، وألوان في لون واحد، وثقافات في ثقافة واحدة، وطوائف في طائفة وأديان في دين واحد... ببساطة هو عالم الإنسان. نحن نرغب في الحياة التي ليس فيها صراع، وحين يصبح السلام ضرورة وليس إمكانا سنؤسس العالم الأفضل”.

إن مملكة البحرين بقيادة سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، تسير بثقة وثبات وعلى بنية أساسية قوية بمد جسور الثقافة والمعرفة مع الشعوب والحضارات وقدمت النموذج الأروع في القيام برسالتها في خدمة البشرية وتحقيق السلام والأمن.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية