العدد 4369
الأربعاء 30 سبتمبر 2020
النادي الأهلي أكبر من كرة القدم!
الأربعاء 30 سبتمبر 2020

لا أعلم لماذا يتم الربط بين إدارة النادي الأهلي وتراجع فريق كرة القدم، على الرغم من أن الإدارة تحقق ألقابا ونجاحات على مستوى الألعاب الجماعية الأخرى مثل السلة والطائرة واليد؟!

صحيح أن كيان النادي تأسس بدوافع كروية في العام 1936، غير أن الألعاب الأخرى أصبحت جزءًا لا يتجزأ من مسؤوليات النادي الأهلي ولها متابعة تلفزيونية وحضور جماهيري، حتى باتت الإدارة مطالبة أيضًا بالألقاب في الألعاب الأخرى، ليس على المستوى المحلي فحسب، وإنما على المستوى الخارجي أيضا.

بينما لو عدنا إلى الأرشيف سنكتشف، أن النادي الأهلي لديه ألقاب في الطائرة واليد والسلة، أكثر من القدم، وهذا واقع تاريخي، يصب في صالح الإدارة، التي يحسب لها أنها حافظت ونمت من قدرات ألعاب السلة والطائرة واليد، فيما يعود تراجع كرة القدم إلى سنوات سابقة وأسباب يطول شرحها.

شخصيًّا، لا أميل إلى تحليل الأمور من زاوية سطحية، فعندها سأخرج بنتائج ليست واقعية، وهذا بالتحديد ما يمكن أن نتحدث عنه عندما نبرر التراجع بالشأن المالي، الذي يرى البعض أنه سبب تراجع فريق الأهلي، لكن ليسمح لي من يذهب في هذا الاتجاه أن أؤكد له أن إدارة النادي الأهلي تنفق على كرة القدم أكثر بكثير مما تنفقه على كرة اليد والسلة والطائرة، ولكن دون جدوى!

وحتى يكون الشرح واقعيًّا، سوف أشبّه لكم كرة القدم في النادي الأهلي بشركة طيران الخليج، التي ترى الحكومة أنها ملزمة بدعمها لأنها واجهة سياحية وأقتصادية مهمة حتى وإن كان الدعم مكلفا. وهذه الحال تنطبق على إدارة النادي الأهلي في دعمها لكرة القدم، رغم كل ما تسببه لها من صداع في الرأس، فهل تتوقعون من إدارة النادي الأهلي، أن تتوقف عن دعم اليد والسلة والطائرة التي تجلب البطولات، وتتفرغ لكرة القدم فقط؟!

شخصيًّا أعتقد إن النادي الأهلي أكبر من كرة القدم، فهي لعبة في نهاية المطاف حتى وإن أحبها الجميع، ولهم الحق في ذلك، فحتى الدول تتباهى بالقوة والعنفوان التي تحققها الانجازات الكروية، لذلك تبقى الرغبة ملحة من الجماهير الأهلاوية بأهمية أن تكون كرة النادي الأهلي قوية، وهذا بالتأكيد ما يشغل رئيس النادي الأهلي خالد كانو وإدارته المظفرة بلقب سلاوي ثمين أفرح عشاق القلعة الصفراء قاطبة.. أليس كذلك؟

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية