العدد 4390
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
لماذا سينتخب الأميركيون ترامب؟
الأربعاء 21 أكتوبر 2020

مع بدء العد التنازلي لموعد الانتخابات الأميركية لعام 2020 اشتد وحمي وطيس التنافس بين الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب ومنافسه على كرسي الرئاسة جو بايدن، فعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي الأميركية وضعت المرشح عن الحزب الديمقراطي جو بايدن في الطليعة بفارق وصل إلى عشر نقاط في كثير من الأحيان، إلا أن النخب السياسية تعلم أن ذلك لا يعني حتمية فوز بايدن بكرسي الرئاسة في مشهد ربما يتكرر من الانتخابات السابقة التي دائما ما وضعت فيها استطلاعات الرأي المرشحة آنذاك هيلاري كلينتون في المقدمة إلا أن ترامب فاز في نهاية المطاف.

في قراءة سريعة لوضع وفرص الرئيس الأميركي ترامب بالفوز في هذه الانتخابات، شخصياً أعتقد أنها من الوفرة التي من المحتمل أنها سترجح كفته، خصوصاً أن الرئيس الأميركي الحالي قاد دفة الولايات المتحدة خلال الأربع سنوات الماضية، ما يعطي المواطن الأميركي فرصة لتقييمه بناء على ما قدمه على أرض الواقع لا وعودا وبرامج انتخابية على الورق، حتى إن كان منافسه في الانتخابات قد تبوأ منصب نائب الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال فترات سابقة.

من المعروف أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاء بخلفية اقتصادية بحتة، ما يعكس توجه واهتمام الشعب الأميركي الذي كان يبحث عن رئيس يركز ويحسن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للشعب الأميركي بعد أن دأبت القيادات الأميركية السابقة على الانخراط بحروب ومعارك أجهدت واستنزفت الميزانية الأميركية لسنين مضت، ذلك ما نجح ترامب في وقفه عندما صب اهتمامه على تحسين الاقتصاد الأميركي والنهوض به بخوض معارك اقتصادية، على الطرف الآخر حاول ترامب قدر المستطاع عدم الانخراط في معارك على أرض الواقع بل قام في كثير من الدول بسحب القوات الأميركية في خطوة تهدف لتقليل المصروفات وعدم إرهاق الميزانية الأميركية.

نجاح ترامب في الاهتمام بالشأن والاقتصاد الأميركي الداخلي يعتبر أبرز المرتكزات التي ستبقي ترامب في البيت الأبيض، خصوصاً أن الفترة المقبلة تحتاج إلى أشخاص بعقلية اقتصادية لانتشال العالم من التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .