العدد 4394
الأحد 25 أكتوبر 2020
جائزة خليفة بن سلمان للطبيب البحريني
السبت 24 أكتوبر 2020

سعدنا كثيرا بفوز ثلاث طبيبات بحرينيات من وزارة الصحة بجائزة سمو الأمير الوالد خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني، وكانت سعادتنا لأكثر من سبب، فتكريم الأطباء رجالا كانوا أو نساء أمر رائع جدا وتقدير كبير من سمو الأمير خليفة راعي العلم لأصحاب هذه المهنة الإنسانية في الظروف التي نمر بها ويمر بها العالم التي ينتشر فيها وباء كورونا الذي تصدى له الأطباء ومن معهم من أصحاب المهن الطبية الأخرى، وقدم الكثيرون منهم أرواحهم وهم على خط النار في الحرب مع هذا الفيروس اللعين، لذلك فتكريم الطبيبات له رمزيته وله معناه لدى جميع العاملين في مهنة الطب، فهو تكريم لهم جميعا ذكورا وإناثا، وله دلالة أخرى وهي أن سمو الأمير خليفة بن سلمان سيبقى دائما رمزا للعطاء ورعاية المجتهدين في كل المجالات.

هذه الجائزة تقدير وشهادة ثقة لأطباء البحرين من قبل خبراء ومحكمين دوليين ممن عبروا عن انبهارهم بما رأوه من أبحاث في المجال الطبي والبحث العلاجي والسريري بمملكة البحرين، وقد ذكرت الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة أن هؤلاء الخبراء أبدوا إعجابهم بما قدم من بحوث وأعمال بارزة في مجال مهنة الطب، وقالت إن أعضاء لجنة اختيار الفائزين أبدوا دهشتهم في ما قدم من أوراق وبحوث متميزة، وكم الكوادر الطبية التي تزخر بها مملكة البحرين، ما جعل المنافسة قوية بحيث يحتار المحكم في اختيار الفائز في ظل تعدد الكفاءات.

ولا يغيب عنا أن هذا التكريم هو تكريم لوزيرة الصحة وقيادات الوزارة، لأن هذا النجاح لا يأتي دون أن تكون هناك بيئة مهنية وتنظيمية تساعد على الاجتهاد والتنافس وبذل الجهد. وتبلغ السعادة منتهاها كون الفائزات الثلاث سيدات بحرينيات، لأن هذا الأمر يقدم شهادة جديدة للمرأة البحرينية وقدراتها الرفيعة في كل المجالات ويعطي برهانا جديدا على ما نالته المرأة البحرينية من رعاية ودعم في عهد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

 

كل التهاني للدكتورة جميلة السلمان والدكتورة نجاة أبوالفتح والدكتورة مريم الهاجري التي فازت بالفئة الثانية من الجائزة “فئة الوفاء والعطاء الممتد” على هذا الفوز الذي هو فوز للمرأة البحرينية وفوز لكل أطباء البحرين.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .