العدد 4422
الأحد 22 نوفمبر 2020
سمو الشيخ علي بن خليفة... نموذجا رائعا لبر والد البحرين الراحل الكبير
الأحد 22 نوفمبر 2020

قال تعالى “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” (23) صدق الله العظيم.

ودعت البحرين ملكا وحكومة وشعبا يوم الأربعاء الموافق الحادي عشر من نوفمبر ٢٠٢٠ والدها وباني نهضتها المغفور له باذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفه رحمه الله، بعد أن أدى واجبه الوطني والدور الأساسي لنهضتها بالتمام والكمال على مدى ستة عقود من الزمن، كانت لسموه رحمه الله الصولات والجولات لبناء البحرين جزيرة الخلود الوادعة، غفر الله له وأسكنه فسيح جناته وألهمنا المولى عز وجل شعب البحرين والعائلة المالكة الكريمة ولذريته الصالحة الصبر والسلوان.

لقد دخل سمو الأمير خليفه رحمه الله معضلته الصحية في الأشهر القليلة الماضية، وكان شعب البحرين بأكمله يتابع تطورات حالته الصحية بكل محبة ووفاء وتقدير لشخص سموه الكريم رحمه الله يراودهم حلما وأملا، داعين المولى عز وجل بعودة سموه معافى للوطن الذي أحبه وأحبهم وعزه وأعزهم، إلا أن قضاء الله وقدره قهر عباده بالموت وهو حقا علينا تقبله والإيمان به، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

لقد كان لافتا البر والوفاء والحب العميق الذي أبداه نجله الكريم نائب رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ علي بن خليفة بن سلمان لوالده ووالد البحرين رحمه الله، والذي أظهرها سموه بملازمة والده طوال رحلته العلاجية ومعايشته لحظة بلحظة بالصبر والدعاء له بالشفاء إيمانا وامتثالا بقوله سبحانه وتعالى ببر الوالدين والإحسان لهم عند الكبر.

لقد كان سمو الشيخ علي بن خليفة بن سلمان حفظه الله أنموذجا رائعا ومثالا حيا للوفاء والبر لجميع أبناء وبنات البحرين شيبا وشبابا، وذلك طوال السنوات التي عمل فيها سموه في خدمة البحرين ووالده، والذي وفق في جميع المهام الرسمية التي أوكلت له من القيادة الرشيدة ممثلة في الأمير الراحل والده رحمه الله بدءا من تكليفه بمنصب وكيلا للهجرة والجوازات بوزارة الداخلية ووزيرا للمواصلات وانتهاء بتكليفه نائبا لرئيس مجلس الوزراء، إذ كان اليد اليمنى لسموه الكريمة رحمه الله والقريب إلى قلبه مجسداً شخصيته العظيمة في نجله الأكبر.

ندعو المولى عز وجل أن ينعم على سمو الشيخ علي بن خليفة بالصحة والعافية والسؤدد بالمهام التي سيتكلف بها في قادم الأيام لخدمة وطنه، مواصلا مسيرة والده الكريم رحمه الله عرفانا بوفائه للبحرين ولوالدنا جميعا غفر الله له.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية