العدد 4422
الأحد 22 نوفمبر 2020
فقيدنا الكبير... مسيرة حافلة بالعمل الإنساني
الأحد 22 نوفمبر 2020

يرحل الكبار وتبقى أعمالهم شامخة شاهدة على عظمتهم وجليل قدرهم ومكانتهم السامية، وقد رحل عنا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان رحمه الله تعالى بعد أن وضع العمل الخيري البحريني تاجا فوق الرؤوس مسنودا بتوجيهات عاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في دعم مسيرة العمل الخيري والعمل الإنساني.

لقد كان سموه داعما لمسيرة العمل الخيري في المملكة وكان لجهوده الكريمة الأثر الكبير في تبوؤ مملكة البحرين سمعة إقليمية ودولية على صعيد العمل الخيري، حيث حققت الصدارة في مؤشرات العطاء لعدة سنوات على مستوى عالمي.

إن مسيرة حياته طيب الله ثراه نبراس يستفيد منه الجميع ونقتبس من حياته الكثير من المواقف الكريمة والمبادرات المشرفة، وقد كانت له منزلة خاصة في قلوب أهل البحرين فهو والد الجميع، ومصدر فخر واعتزاز لكل بحريني لكون سموه، داعيا لمسيرة الخير والعمل الإنساني وصاحب المواقف الإنسانية النبيلة، ولم يكن عطاؤه محصورا على البحرين فقط، بل امتدت أيادي سموه البيضاء بالعطاء ومساندة الفقراء والمساكين والأيتام في البحرين وفي أنحاء مختلفة من العالم بما عكس الوجه الحضاري والإنساني لوطننا الحبيب البحرين، ووضعها في مكانها اللائق بين دول العالم وخير دليل على ذلك تلقينا الكثير من برقيات وخطابات التعزية من الجمعيات والمؤسسات الخيرية من أنحاء العالم. ومن بين مبادرات سموه المشهودة تقديم المنحة  الغذائية الرمضانية في كل عام  للأسر المكفولة في لجنة الأعمال الخيرية، فجزاه الله خيرا وجعل ذلك في ميزان حسناته ورفعه بها في عليين.

لقد فقدت البحرين والعالم بوفاة سمو الأمير خليفة قامة دولية وإنسانية ورمزا عالميا في مجال العمل السياسي واليبلوماسي الممتد لأكثر من نصف قرن.

ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أتقدم بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أعضاء مجلس إدارة لجنة الأعمال الخيرية بجميعة الإصلاح وكافة منتسبيها بخالص التعازي والمواساة لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وولي العهد رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

وإلى العائلة المالكة الكريمة، وشعب مملكة البحرين الوفي، في وفاة فقيد البحرين الغالي المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله، داعين المولى القدير أن يتغمد الفقيد الكبير بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

وعزاؤنا في فقيدنا الكبير هو تولي ولي العهد رئيس الوزراء ونحن على ثقة بأنه خير خلف لخير سلف.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية