العدد 4422
الأحد 22 نوفمبر 2020
جلجامش حي للأبد
الأحد 22 نوفمبر 2020

لا أخفي إعجابي الشديد بملحمة جلجامش، فهي باختصار تعبر عن الصراع الذي يعايشه الإنسان في جميع مراحل حياته منذ بدء تعلمه النطق والحديث إلى لحظة الفراق والموت، وأسئلة اللاوعي حول الحياة والموت ولماذا نحيا ونموت ونحيا مرة أخرى أبدا، وتجدني كلما ضاقت الأفكار بي أتجه مسرعة لقراءة الملحمة، ففيها من الدروس والمواعظ وما خلف الكلمات ما قد يربي لنا فيلسوفا أو مفكرا أو متدبرا، ورغم أننا في كتبنا المدرسية مررنا بدروس عن هذه الملحمة إلا أننا أبخسنا حقها كثيرا، فرحلة جلجامش للحصول على الخلود كما الإله، رحلة بها الكثير من الدروس، تعمل على إنعاش العقل البشري وتفتح المجال لربط الواقع بالخيال كما هي هذه الملحمة التاريخية التي تلونت بالكثير من زخارف الحكايا وفاقت بألوانها الأساطير.

ولمن لا علم له بالملحمة أو أنها مرت عليه ذكرا مرور الكرام، اسمحوا لي أن أسردها ملخصة في جمل بسيطة أهم درس استوقفني بها من منظوري الخاص، حيث تحكي قصة حاكم قوي يسعى إلى فهم ديمومة الحياة ويرى في نفسه من الذكاء والقوة والمقدرة أن يبقى مخلدا إلى الأبد، فيبحث عن سر الحياة ويرد إلى مسامعه أن هناك شخصا بشريا واحدا مخلدا كما الإله، فيبدأ رحلة البحث عنه ليسأله عن كيفية الخلود، والحقيقة أن جلجامش يصل بالفعل إلى مبتغاه ويصل إلى “أوتنباشم” المخلد، لكنه يصدم من هيئته واتكائه مسجى على جانبه وينظر له ويستغرب أن يكون “أوتنباشم” مخلدا وهو أقل منه هيبة وشكلا، لكن ما يستوقفني حقا في هذا اللقاء الذي أعتبره جميلا ومختلفا حيث تلتقي القوة والعزيمة والإصرار في شخصية جلجامش بالحكمة والهدوء في شخصية “أوتنباشم” هو رد الأخير على استفسارات الأول بمنتهى المنطق قائلا ‘’من يبني بيوتا تدوم إلى الأبد؟ من يقطع عهدا يدوم إلى الأبد، الناس يرثون، يقتسمون، فأي إرث يدوم إلى الأبد، البغضاء، حتى البغضاء، أتبقى إلى الأبد؟’’، في محاولة منه لتلقين جلجامش درسا حقيقيا حول هبة الخلود والدوام، إلا أن جلجامش العنفوان كما يحلو لي أن أسميه في كل مرة أبحر فيها في ملحمته الخالدة يصر أن يبحث عن نبتة الخلود ظنا منه أنها طريقه إلى اللانهاية، وللأسف فبعد حصوله على سر الخلود تأتي الحية وتبتلع منه “اللؤلؤة” في إشارة واضحة إلى أرض الخلود البحرين التي يزهر بطن بحرها بلؤلؤ مكنون، وياليتني في مقالي هذا أستطيع أن أسرد وأوضح الكثير من اللقاءات والحوارات الذكية التي نشأت بين جلجامش وعدد كبير من الشخصيات في هذه الملحمة، لكنني من موقعي هذا أوجه دعوة للاهتمام أكثر فأكثر بهذا التاريخ الجميل الذي يخدم بلادنا، ونستطيع من خلاله أن نحيي الثقافة وننشط السياحة ونهتم بها في كتبنا المدرسية.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية