العدد 4432
الأربعاء 02 ديسمبر 2020
اليوم الوطني الإماراتي
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في الثاني من ديسمبر من كل عام بعيدها الوطني، وقد تأسست في 1971م بإرادة إماراتها السبع وقيمها الراسخة وهويتها العربية برئاسة رئيسها الراحل سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسار على نهجه أبناؤه وشيوخ الإمارات بمسيرة متواصلة من العطاء لإماراتهم وشعبهم العربي.


وعاشت الإمارات خلال تسعة وأربعين عامًا مسيرة سياسية واقتصادية واجتماعية باهرة، مليئة بالأحداث والإنجازات ساهمت في تقدم الإمارات وازدهارها، وفي غرس مواقف سياسية حكيمة وثابتة استطاعت بفضلها تجاوز العديد من التحديات وتعزيز مكانتها الخليجية والعربية والدولية، وخلال هذه السنوات حافظت الإمارات على حضورها العالمي في مجال التسامح وتعزيز التعايش ومحاربة التطرف والكراهية ونبذ العُنف وفق رؤية التزمت ببناء جسور الصداقة والعمل والتعاون مع الدول الأخرى وفقًا لروح الأخوة الإنسانية ودينها الإسلامي وبموجب ميثاق الأمم المتحدة المبني على الالتزام والمبادئ الدولية.


وأصبحت الإمارات منذ فترة ليست قصيرة دولة حديثة ذات اقتصاد متنوع وبيئة خصبة جاذبة للاستثمارات المتنوعة، خصوصًا إمارة دبي التي أصبحت مركزًا عالميًا للسياحة والتجارة والتمويل وذات مرافئ ومراكز تجارية متعددة، وعاشت إمارات الدولة في نماء وشعبها في رخاء، وحياة كريمة ويتمتعون جميعًا بالأمن والاستقرار، وسارت الإمارات بخطى واثقة ومترتبة منذُ تأسيسها إلى اليوم مستمرة بنهجها الذي تبنته سياسةً واقتصادًا وبناء علاقات لغد أفضل لها وأكثر استدامة لأجيالها القادمة، وعملت على تكريس جهودها لمواجهة التحديات العربية والدولية، وبإرساء قواعد العدل والسلام ودعم وتعزيز التقدم العلمي، والانفتاح على العالم الخارجي من خلال نسج علاقات واسعة مع دول العالم مع الحفاظ على سيادتها الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.


ووضعت الإمارات برنامجها الفضائي بكوادر وطنية مؤهلة ومدربة، وفي جميع المجالات الأخرى، وهذا نابع من إيمانها بأن أبناء الإمارات هُم ثروتها الحقيقية وأن الاستثمار فيهم الطريق الصائب للحاضر والمستقبل. وأضافت الإمارات وهي تسير نحو الخمسين خلال 2020م إنجازات تضاف إلى مخزون إنجازاتها السابقة، منها ــ إطلاق مسبار الأمل، تشغيل المرحلة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية، والحد من انتشار فيروس كورونا وغيرها التي كانت بالنسبة إليها تحديات تحولت إلى فرص للإبداع والتطوير، فعام 2020م هو عام استثنائي في مسيرة التنمية الإماراتية واستشراف واعد لمستقبلها. كل عام والإمارات وقيادتها وشعبها بخير.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .