العدد 4435
السبت 05 ديسمبر 2020
دخان ملالي إيران (2)
السبت 05 ديسمبر 2020

خليفة سليماني، وكما علمنا من خلال وسائل الإعلام، طلب من الميليشيات العراقية المؤتمرة بأمر الملالي تفادي “توترات مع الولايات المتحدة من شأنها أن تمنح إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب سببا لشن هجمات في الأسابيع الأخيرة له في منصبه”، حسبما قال مسؤولون عراقيون لوكالة “أسوشييتد برس”، بل وإن مستشار خامنئي قال يوم الخميس الماضي وبالحرف الواحد: “نحن لا نرحب بالحرب... لا نؤيد البدء بالحرب”.


لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هنا هو: لماذا وفي خضم كل مواجهة جدية مع الولايات المتحدة وإسرائيل يخفي النظام الإيراني كالنعامة رأسه في الرمال، لكنه يستأسد على العرب والمسلمين وقبل كل ذلك على الشعب الإيراني نفسه؟


وحتى إن اغتيال علماء الذرة الإيرانيين والذي تتجه أصابع الاتهام لإسرائيل وبشكل خاص في عملية الاغتيال الأخيرة لفخري زادە، حيث اتهم النظام الإيراني علنا إسرائيل بذلك، وفي خضم الضجة الجارية في طهران والتصريحات والمواقف المتضاربة فإن أغلب الظن لن يكون هناك رد بمستوى الضربة الإسرائيلية وحتى إن جاء فسيكون رمزيا لإثبات وجود فقط وليس لأي شيء آخر.


نظام الملالي كما يبدو يقوم بتطبيق مقولة شكسبير: “قد يحارب الجبان إذا لم يستطع الفرار”، إذ إنه وكما يتضح فإن نظام الملالي لا يواجه أميركا وإسرائيل إلا إذا تقطعت به السبل وأسقط في يده ولم يجد أي مناص من ذلك، فهم لا ولم ولن يكونوا بجرأة صدام حسين أبدا عندما جازف بكل شيء وواجه 31 دولة وليس أميركا وحدها فقط، بل إنهم يشاغلون العالم كله بمناوراتهم الكاذبة وقفزهم على الحقائق، وتهربهم من أصل المواجهة التي ملأوا الدنيا صخبا وصراخا بشأنها من دون أن يخطوا خطوة مجدية وملموسة واحدة نحوها بل ظلوا يقومون بذلك من خلال أذرع لهم، لكن مع ملاحظة أنهم وعندما يشعرون بالخطر فإنهم يتصرفون وكأن هذه الأذرع التابعة لهم قد قامت بالأمر “المحدود” من جانبها وأنهم غير معنيين بذلك!. “إيلاف”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .