+A
A-

بالصورة: الشرطة توقف صاحب كلب توبلي بعد بلاغ من جمعية الرفق بالحيوان.. وهذه التفاصيل

كشف رئيس مجلس أدارة الجمعية البحرينية للرفق بالحيوان ، محمود فرج ، أن مديرية شرطة العاصمة ، تمكنت وفي وقت قياسي لا يتجاوز الساعات  من معرفة صاحب الكلب " المفترس  وتوقيفه ، مؤكدا أن سرعة الاستجابة من الجهات الامنية كافة في وزارة الداخلية في قضايا الرفق بالحيوان التي تثيرها الجمعية هي محل تقدير وفخر وأعتزاز من الجمعية ومن كافة أفراد المجتمع البحريني من مواطنين أو مقيمين لما تقوم به من دور في مساعدة الجمعية  في حل مشاكل هذه الحيوانات البريئة وحمايتها من العنف من بعض الافراد في المجتمع ، مثمنا جهود الشرطة في مديرية العاصمة في سرعة الاستجابة والتفاعل  مع بلاغات الجمعية . 

وقال فرج أن الجمعية رفعت بلاغ ودعوى لمديرية شرطة  العاصمة  ، فور تلقيها  أتصالات كانت تشبه الاستغاثة من مواطنين في منطقة توبلي وتحديدا في العمارات السكنية  قطة صغيرة  ضالة  تتعرض لهجوم شرس من كلب كان يتجول برفقة صاحبه ، وعدم أبعاد صاحب الكلب " لكلبه " وهو يحاول افتراس القطة على الرغم من تدخل المارة من النساء والرجال ومناشداتهم له بأبعاد كلبه ولكنه لم يمتثل لتوسلاتهم . 

وأوضح فرج ، ان المارة ، ومنهم سيدة بحرينية وشاب بحريني وهم من سكان المنطقة ، وبعد أن فقدوا الامل تدخلوا شخصيا لحماية القطة والتي كانت قد فقدت الامل في النجاة من الكلب و استسلمت لمصيرها بين فكيه ، ليتقدم شاب ويرفع خشبة كانت ضمن مخلفات موجود في الشارع ويضرب بها الكلب لابعاده عن القطة المسكينة و يتمكن من انقاذها من موت محقق وسط أعجاب جميع المارة به وبشجاعته في أنقاذ القطة التي تعرضت لجروح وكسور بليغة أثر تعرضها للهجوم ، والتي ما أن تخلصت من مخالب الكلب حتى اتجهت لتختبا تحت أحد السيارات التي كانت واقفة في منطقة الحادث ، حيث قام بعض المواطنين بمحاولة إسعافها . 

وأعرب رئيس الجمعية البحرينية للرفق بالحيوان محمود فرج ، المارة من المواطنين والمقيمين على سرعة تفاعلهم  وقيامهم بواجبهم الانساني بالدفاع عن " القطة " وهوما يعكس أصالة ومباديْ المجتمع البحريني .  

ويعد فيديو الواقعة من الاكثر تداولا على مواقع التواصل منذ يوم أمس.