العدد 4475
الخميس 14 يناير 2021
الدبلوماسية البحرينية.. نموذج يحتذى به موقفا وسلوكا
الخميس 14 يناير 2021

تحتفل مملكة البحرين اليوم الأربعاء 14 يناير باليوم الدبلوماسي، وهي مناسبة عزيزة تعكس ريادة هذا الوطن الغالي وعظمة موروثه التاريخي وانفتاحه على الحضارات وسعيه إلى التواصل مع الآخرين وتبادل المنافع المشتركة، حيث استطاعت البحرين أن تبني جسورا من الثقة والمصداقية المرتكزة على الصراحة والوضوح في التعامل مع مختلف المواقف والتطورات، والالتزام بمبادئ واضحة ومحددة في علاقاتها مع الجميع.

يقول سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه عن هذه المناسبة “السياسة الخارجية البحرينية أرست لنفسها “نموذجاً خاصاً” باستنادها لمبادئ وقيم تنبع من مخزون ثقافتنا الإنسانية، وبثرائها المرتبط بالشخصية البحرينية المعروفة بتواصلها المتحضر مع العالم بثقافاته وحضاراته المتنوعة، فسجلت بذلك نجاحاً دبلوماسياً، نعتز بصيته ونفخر بإنجازاته، والبحرين من خلال تحالفاتها وشراكاتها على مر التاريخ، والممتدة للعالم أجمع، استطاعت بنهجها الدبلوماسي المتزن وسياساتها المرنة والحاسمة، في الوقت ذاته، معالجة أصعب التحديات والإسهام في حل العديد من الأزمات، ولتؤكد، في كل المواقف، على التزامها التام واحترامها الثابت للقوانين والأعراف والمواثيق الدولية”.

إن السياسة الخارجية لمملكة البحرين تقوم على أسس ومبادئ راسخة تتمثل في الحفاظ على علاقات جوار ممتازة مع دول المنطقة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وكذلك توطيد العلاقات مع كل الدول المحبة للسلام، كما استطاعت على مر التاريخ معالجة العديد من القضايا ذات التعقيد والتشابك وكونت لها شخصية مؤثرة على المسرح العالمي تعكس هيبتها ومكانتها بين الأمم.

لمملكة البحرين مميزات ومواقف دبلوماسية رصينة حتى في أحلك القضايا، وكانت بحق نموذجا يحتذى به موقفا وسلوكا وممارسة، وسجلت عبر التاريخ أدوارا مشرفة وعملا مقدرا من أجل السلام والأمن والاستقرار وكل ما يفيد الإنسانية على كل المستويات، ولهذا فإن مملكة البحرين اليوم تقوم بدور محوري فاعل على مختلف الأصعدة يعكس مكانتها ورؤية قيادتها السياسية.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية