العدد 4475
الخميس 14 يناير 2021
إيران.. مستنقعات رهيبة ومخاوف تجاه حقبة “عدم الاستقرار والانتفاضة” (2)
الخميس 14 يناير 2021

لقد كانت كل الحالات الفارغة والمفتعلة للازدهار والتطوير متوقفة على الدولارات الخضراء والنفط الأسود، بدءًا من الإنتاج الداخلي ونشاطات الشركات التجارية حتى الصادرات والواردات والتطوير الصناعي، هي كلها كانت تشتعل بنار، وأصبحت رمادًا، وبينما لم يجد النظام الإيراني مشتريًا ليشتري النفط والغاز جراء العقوبات الدولية، انفجرت البالونة الملونة بحالات التطوير الاقتصادي الكاذبة.

وبهذا الشأن يقول خبير اقتصادي “في عهد ما، كانت أمام النظام إمكانية أخرى، لديه النفط والمصادر، كنا نقول سنمضي قدمًا بتلك الوتيرة ولكن لم تعد تبقى إمكانية أخرى لمواصلة سير كان يتواصل 40 عامًا، لأنها ليست إمكانية أخرى أمام النظام”.

بينما يبدي محسن رناني خبير من الإصلاحيين مخاوف ساورته تجاه مستقبل يكنس الدجل والشعوذة للملالي البائعين للوطن، يكلف الكتاب والنخبة السياسية بـ”مهمة” بموجبها عليهم إطلاق الدعايات من أجل المعالجة بالأمل و”الصبر الاستراتيجي” لعلهم يجتازون الخطر: “علينا الهدوء حتى يحدث هذا السير الطبيعي، والصبر من الآن فصاعدًا هو عبارة عن صبر استراتيجي، ويجب أن نعرف المجتمع بالصبر الاستراتيجي، يجب إلقاء الأمل في المجتمع في كل محفل ومجتمع، نبقي الأجواء فرحة ونحافظ على دفئها لأن خيبة الأمل نهاية المطاف” (موقع فرارو، 7 يناير).

وفي الختام يحذر هذا الخبير الحزين قائلًا “لقد نجح كل القادة السياسيين في الثورة عندما خيبوا آمال المجتمع تجاه النظام القائم في ذلك الحين، لنحافظ على هذه الحقبة لكي لا نتعرض للأزمة وعدم الاستقرار والانتفاضة!!”.”مجاهدين”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية