العدد 4476
الجمعة 15 يناير 2021
الموظف “الآلة”
الجمعة 15 يناير 2021

من الواجب أن يعمل الإنسان وأن يكون منتجاً، وما أروع أن يكون هذا العمل بإخلاص وضمير صادق؛ ولو قام كل شخص بعمله على أكمل وجه لتطورت الحياة ولعُمِّرت الأرض وأصبحت معيشتنا أكثر جمالاً وسهولة.

لكن للأسف الشديد يسيء البعض فهم الإخلاص والجد في العمل فيتحولون إلى آلات تعمل ليلا ونهارا بلا توقف ولا راحة، فيتحول العمل بالنسبة إليهم إلى هوس وإدمان، فيفكرون فيه طوال يومهم ويعطونه كل جهدهم وجُل وقتهم ويعتبرون كل شيء في عملهم مهما وضروريا وعاجلا ولا شيء قابل للتأجيل، ولو سنحت لهم الفرصة لباتوا في أماكن عملهم.

الأسوأ من ذلك كله أن كل مهمة توكلُ إليهم يقبلونها بل يرحبون بها حتى ولو زاحمت دورهم الرئيس، فمن شؤون الإدارة والمراقبة والتنظيم إلى الأعمال المكتبية، وإذا تطلب الأمر المسح والتنظيف والغسل فلا مانع، وإن تجاوز الوضع كل ذلك وتطلب القيام ببعض الأمور الشخصية للمسؤول من أخذ الملابس للمغسلة وشراء الفواكه والخضروات للبيت وترتيب بعض البرامج للأطفال، فيقول ذاك الموظف هل من مزيد مبرراً ذلك كله بأنه إخلاص وولاء للعمل والمسؤول.

يجب علينا العمل والجد واستثمار ساعات العمل بصورة فعّالة ولكن علينا أن لا نكون عبيداً للوظيفة وننسى أننا ومن حولنا بشر فنسيء لأنفسنا ولهم، فنخسر بذلك ديننا وصحتنا وحياتنا الأسرية والاجتماعية فنصحوا متأخرين محاطين بالأوراق وحواسيب آلية لا تسمن ولا تغني من جوع.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .