العدد 4479
الإثنين 18 يناير 2021
من لا يشكر الناس لا يشكر الله
الإثنين 18 يناير 2021

بدءًا، أتوجه بالشكر لمملكة البحرين، ملكًا، حكومة وشعبًا، على كل ما تُقدم للمواطنين والمقيمين على أرضها، وأود أن أشارك أصدقائي تجربتي اليوم في مملكة البحرين بأخذ الجرعه الأولى من تطعيم “COVID 19”.

وصلت مملكة البحرين يوم الجمع 15 يناير 2021 مساءً، وأول ما استدعى انتباهي الحملة التوعوية المكثفة حول مخاطر الكورونا وفوائد التطعيم ضده، ورقم الاتصال أو الموقع الإكتروني لأخذ الموعد.

صباح السبت أجريت اتصالا هاتفيا لطلب موعد، وبأدب متناه تم تسجيل معلوماتي الشخصية وإعلامي أنه سيتم الاتصال بي لاحقا لتحديد الموعد، وما هي إلا ساعات قليلة حتى تم الاتصال وحُدد الموعد في اليوم التالي الساعة التاسعة صباحا في مستشفى الملك حمد الجامعي.

توجهت صباح الأحد 17 يناير 2021 إلى المستشفى المذكور لأجد جميع الإرشادات الواضحة للتوجه إلى مركز اللقاحات، وما هي إلا دقائق وأنا عند موظفة الاستقبال لتشكرني على حضوري، وتوجهني إلى غرفة تلقي اللقاح، وهناك تم الاستفسار عن أي أمراض أعانيها ومن ثم سؤالي عن نوعية اللقاح الذي أرغب فيه، ثم إعطائي الجرعة الأولى وتوجيهي إلى قاعة الانتظار المجهزة طبيا لمعالجة أي مضاعفات أو أعراض جانبية، وبعد انتهاء فترة المراقبة (١٥ دقيقة) أعطتني الممرضة سجل تطعيمي، بعد تحديث ملفي الطبي الإلكتروني، مع الموعد لاستلام الجرعة الثانية، ثم شكرتني على الحضور لأخذ اللقاح.

إنني في حيرة من أمري: من واجبه شكر الآخر؟

إنني أشكر مملكة البحرين، ملكا وحكومة؛ للنظام المتكامل بدءا بالتوعية والوقاية والعلاج والخدمات الصحية التي تقدم للمواطنين والمقيمين على حد سواء، والشكر موصول لوزارة الصحة والقيمين على المجلس الأعلى للصحة ومستشفى الملك حمد الجامعي؛ لحسن الإدارة والتنظيم المتكامل لخدمة مملكة البحرين. أدام الله مملكة البحرين ملكا وحكومة وشعبا ومدرسة يحتذى بها في التنظيم والإدارة.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .