العدد 4480
الثلاثاء 19 يناير 2021
النوادي والجمعيات الأهلية بالمحرق “أم المدن” في 100 عام
الثلاثاء 19 يناير 2021

المقالات الثلاثة الأخيرة تناولت انطلاق المحرق الحديثة في عام (1796م)، من خلال تسليطنا الضوء على مشروع طريق الحرير، والتقديرات والتعدادات السكانية، والنهضة التعليمية التنموية للموارد البشرية للبنين والبنات منذ نهاية العقد الأول من القرن العشرين حتى الآن، واليوم نركز على النوادي والجمعيات الأهلية في مئة عام (1920 - 2020) في محافظة المحرق، حيث يذكر المؤرخ مبارك الخاطر أنه “ تمت إقامة النادي الأدبي في (1920) والذي يعتبر المؤسسة الثقافية الثانية بعد مدرسة الهداية الخليفية (1919)، وساهم في إنشائه مجموعة من الشباب المتعلم، من بينهم سلمان التاجر وأحمد العمران وعبدالله الزائد، وقاسم الشيراوي وفيما بعد الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة”، وتوقف نشاط النادي الأدبي في (1932) وفقاً للدكتور منصور سرحان. إلا أنه وبعد أربع سنوات تأسس نادي البحرين، (1936). وفي مستهل الأربعينات من القرن العشرين تأسس نادي الطلبة الخليفي لطلاب مدرسة الهداية الخليفية في (1941)، والذي تحول إلى نادي الإصلاح في (1947) مهتماً بنشر الثقافة الإسلامية والأدبية والثقافية، مع إنشاء نادي الحد قبل في ذلك (1946).

وعلى الرغم من الركود في الأنشطة الثقافية للنوادي الرياضية، في خمسينيات القرن الماضي، إلا أنه تم تكوين نادي قلالي في (1957)، ومع إصدار قانون ترخيص الجمعيات والنوادي في (1959) تم إنشاء نادي المحرق في نفس العام، ونوادي الدير والبسيتين والحالة في (1961). واستمر النمو في عدد وتخصصات الجمعيات الأهلية والنوادي حتى بلغ في محافظة المحرق (10 %) في (2016) وجاءت في المرتبة الثالثة على مستوى المملكة، بمعدل جمعية لكل 2199 مواطنا، كما يذكر خالد فياض المستشار السياسي لمعهد البحرين للتنمية السياسية. أما العاصمة فاستقطبت (31 %) وبمعدل جمعية لكل 984 مواطنا، وأتت المحافظة الشمالية ثانياً بمعدل (13 %) بمعدل جمعية لكل 3216 مواطنا، والمحافظة الجنوبية هي الأقل بنسبة (7 %) بمعدل جمعية لكل 3133 مواطنا.

 

بنهاية العام الماضي (2020) بينت إحصائيات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، تسجيل المحافظة تراجعاً بسيطاً في حصتها من إجمالي الجمعيات والنوادي الأهلية في البحرين، الى (9 %) مقارنة بعام (2016)، بحصولها على 57 من أصل حوالي 664، علماً أن بحثنا التحليلي لأنشطة وتخصصات الجمعيات في هذه المحافظة أنها تميزت بنوعية هذه الأنشطة مثل وجود جمعية البحرين العالمية للملاحين وجمعية تدقيق وضبط نظم المعلومات وجمعية صناعة البحرين وعدد من الجمعيات الطلابية وجمعية السنابل لرعاية الأيتام وجمعية البحرين الخيرية التي تأسست في (1979) وجمعية البحرين للباحثين والمخترعين ورابطة علماء الشريعة في دول مجلس التعاون الخليجي.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية