العدد 4486
الإثنين 25 يناير 2021
التعليم وأهداف التنمية المستدامة
الإثنين 25 يناير 2021

شكلت أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة وذكرتها في قرار الجمعية العامة أهمية كبرى لدى المملكة فيما يخص الأطر الموضوعة للمضي قدما في تحقيقها، حيث جاءت الأهداف لمعالجة العديد من قضايا التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تهم البشرية والتي من بينها الفقر والجوع والصحة والتعليم، وتغير المناخ، والمساواة بين الجنسين، والمياه والطاقة والبيئة وغيرها، حيث اتخذت المملكة العديد من الخطوات، وقدمت الكثير من المبادرات التي تحقق هذه الأهداف.

ومثل “التعليم الجيد” مادة أساسية للتنمية لما له من أهمية عظمى في بناء الدول وتقدم المجتمعات، لذلك أتى الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة المتمثل في “ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة” على رأس أولويات العمل الحكومي في المملكة، ونحن إذ نمر بذكرى اليوم الدولي للتعليم لابد لنا من رصد التقدم المحرز نحو تنفيذ غايات ومؤشرات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة في المملكة، حيث تابعت المملكة رسم خارطة تطوير التعليم ومخرجاته بما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030، حيث عملت ومازالت على تحقيق مقاصد الهدف كضمان وصول التعليم إلى الجميع بما في ذلك الأشخاص ذوي الإعاقة وبناء المرافق التعليمية التي تراعي الفروق بين الجنسين، والإعاقة، والأطفال، ورفع مستوى المرافق التعليمية القائمة وتهيئة البيئة بشكل فعال.

نقطة أخيرة

في اليوم الدولي للتعليم نذكر بكل فخر أن المملكة استطاعت المضي قدما بفضل كوادرها العظيمة من المعلمين الذين واصلوا بإخلاص وجهد كبير - حتى في الظروف الاستثنائية الخطيرة ومع اشتداد جائحة كورونا - أداء رسالتهم السامية في رفد أبنائنا الطلبة بمختلف العلوم والمعارف وبكل الطرق المتاحة عن بعد وفي ميادين العمل في المدارس وفي مراكز البث وإعداد الدروس المركزية والإلكترونية التي دشنتها وزارة التربية والتعليم أثناء الجائحة وفي مراكز التصوير التلفزيوني وغيرها مع الدعم الكبير وغير المحدود من قبل قيادات الوزارة الذين واكبوا بالمتابعة والتوجيه جميع المراحل حتى يومنا هذا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية