العدد 4488
الأربعاء 27 يناير 2021
البرنامج الصاروخي لنظام الملالي وتدخلاته الإقليمية تحت الحزام (1)
الأربعاء 27 يناير 2021

في نفس يوم تغيير جمهورية أميركا، أصابت وسائل الإعلام الحكومية روحاني وظريف بخيبة الأمل تمامًا، وحذرت قائلة: “كان يُعتقد سابقًا أن إدارة بايدن ستعود إلى الاتفاق النووي دون مكابرة ودون شروط مسبقة، وهذا يعني قبول ما تم الاتفاق عليه في الاتفاق النووي، ومن بينها رفع العقوبات، بيد أن الدراسات التي أجريت على تصريحات الأشخاص المهمين لبايدن تشير إلى أن الأمور ليست بهذه البساطة والسهولة”. (صحيفة “جهان صنعت”، 23 يناير 2021).

وبناءً عليه، نرى أن خليطًا من التعبير عن اليأس والتشاؤم والخوف قد حل محل التهديد والترويع السابق في الزمرة المهيمنة وتحريف الحقائق من قبل الزمرة المغلوبة على أمرها في نظام الملالي.

“يجب أن نتوخى الحذر”!!

وكتبت صحيفة “جهان صنعت” مستدلة بأن بايدن كان مساعدًا لأوباما أثناء التوقيع على الاتفاق النووي، وبناءً عليه، فإنه وافق على كل ما نص عليه هذا الاتفاق: “أول اعتراض على بايدن هو أنه يسير في نفس الاتجاه الذي سلكه ترامب برهن العودة إلى الاتفاق النووي بشروط، ما يعني أنه يخل الآن بوعده بطريقة أو بأخرى”.

وأضافت الصحيفة المذكورة “إذا كان الأميركيون يسعون بمساعدة الأوروبيين إلى المضي قدمًا في القضايا الإقليمية والأمنية والعسكرية وبهذه الشروط، فإن هذا الأمر غير مقبول شكلًا وموضوعًا من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية، ويشير إلى أنهم يهدفون من وراء الوعد بالعودة إلى الاتفاق النووي إلى المزيد من الضغط الدولي على إيران ليس إلا، أو أنهم يريدون من منطلق المشاركة في الاتفاق النووي تفعيل آلية الزناد ضدنا وإساءة استخدام مشاركتهم في هذا الاتفاق، ومن ثم يجب علينا توخي الحذر”. “مجاهدين”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية