العدد 4498
السبت 06 فبراير 2021
التقاعد نهاية أم بداية لحياة أخرى؟
الجمعة 05 فبراير 2021

يكافحُ المرءُ في هذه الحياة كي يبني مستقبله ويؤسسَ عُشاً هانئاً مع شريك حياته ومستقبلاً آمناً له ولأسرته؛ فيعمل بكل ما يملك من همَّةٍ وعزم ليُوفرَ متطلباتِ الحياة ويؤمِّنَ مستقبلَ أبنائه فلا يشقوا من بعده، وليسهل عليهم شقَّ دُروبهم بعد رحيلِ آبائهم ومُعيليهم، وفي خِضم هذه التضحيات ينسى المرءُ نفسه ويُقدِّم حاجات عائلته على حاجاتهِ هو، وقد يُضطرُ للعمل الإضافي لسد احتياجاتِ أسرته والترفيه عنهم والوفاء بديونه التي لا تنقضي؛ فيُقصِّرَ في أداءِ واجباته الاجتماعية والتواصل مع المجتمع، حتى أنه قد يقصر في حق نفسه فيُقلع عن ممارسة هواياته السابقة، ويخبئ أحلامه في خزائنِ النسيان، وقد لا يعالجُ نفسهُ عند المرض لعدم امتلاكهِ الوقت أو المال الكافيين لرؤيةِ الطبيب، فتتفاقم أمراضُه الصغيرة لتتحول لأمراضٍ مزمنة.

كلُّ الأحلام والخطط مؤجلة لمرحلة ما بعد التقاعد، فهل هناك حقاً حياة جديدة تبدأ في هذه المرحلة، أم أنها النهاية لحياةِ إنسانٍ كدَحَ إلى ربهِ كدحاً ليلاقيه ويستسلمَ لكلِ ما ستأتي به الحياة؟ الواقع يقول “It’s never too late”، فنحن نستطيعُ تحقيق أحلامنا التي شُغِلنا عنها ونحن نُطْحنُ في طاحونةِ العمل الدؤوب ودوامةِ الحياة التي لم تهدأ، بعد أنْ ألهتنا الدنيا عن أنفسنا بمنْ نُحب، يأتي دورُ الاهتمامِ بأنفُسنا. الآن، سنركزُ على عباداتنا ونرأب الصدوع في علاقاتنا بأهلينا ونعودَ لصلةِ أرحامنا، سنهتمُ بصحتنا وسلامةِ غذائنا وسنبدأُ بأداءِ تمارينَ رياضيةٍ يومية تُعيدُ لأجسادنا صحتها التي تراجعت بالإجهاد. قد نبدأُ بدراسة التخصص الذي تمنينا، لكنَّ الفرصةَ لمْ تُتحْ لنا للدراسة، أو نُتمَّ دراستنا الجامعية للحصول على شهاداتٍ أعلى، سنبدأُ الآن بمشروعٍ يعودُ علينا بالنفع المادي والمعنوي ويشغلُ أوقاتَ فراغنا، وسنعودُ لممارسةِ هواياتنا التي توقفنا عنها سابقاً. بعد التقاعد، سيكون لدينا متسعٌ من الوقت وربما المال لنستكشفَ العالمَ ولنُحلِقَ على أجنحةِ الخيال في رحلاتٍ لا تُنسى.

مازلنا نستطيعُ القيامَ بالكثير، بل إنه لمْ يتسنَ لنا بعدُ صنعَ شيءٍ يُذْكر أو ذكرياتٍ تبقى، ومع أننا لا يتوجبُ علينا الانتظار لما بعد التقاعد للقيام بكل ذلك، إذ إننا قادرونَ على تحقيقِ أحلامنا والاهتمام بأنفسنا رغم كلِّ الانشغالِ الذي نحياه، لكننا لا نُنكرُ أنَّ انشغالنا في تحصيلِ أرزاقنا إن لم يكنْ قد منعنا من تحقيقِ أهدافنا الخاصة، إلا أنه عطَّلها ولا ريب. حياتُنا تبدأ بعد التقاعد، فلنخطط لها جيداً، فالأوانُ لمْ يفُتْ بعد.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .