العدد 4515
الثلاثاء 23 فبراير 2021
خامنئي.. فبركة الانتخابات والأيام الصعبة (1)
الثلاثاء 23 فبراير 2021

إن ما يسمى بالانتخابات في ثقافة الملالي ليس بمعناه الحقيقي المتداول في المجتمعات الديمقراطية، وفي ثقافة مفرداته السياسية حذف نظام الملالي اسم الديمقراطية واستبدلها بـ “الديمقراطية الدينية”، وتعني الديمقراطية الدينية كل شيء ما عدا الديمقراطية وحكم الشعب للشعب.

ونظرًا للملكية المطلقة للولي الفقيه، فليس من المفترض أن يكون لأبناء الوطن حق الاختيار أو يكونوا مؤثرين، ويختار الولي الفقيه بعض عناصره الموالين له لسحب واحد من الصندوق في مسرحية مفبركة.

ومن المثير للاهتمام، أنه ومن أجل جعل هذه العملية الموصى بها أمرًا واقعًا محكمًا تتم تصفية العناصر المختارة عدة مرات في مؤسسة تم تعيين بعض كبار الملالي فيها وإضفاء الطابع المؤسسي من حق مجلس صيانة الدستور للرقابة، والبقاء على أكثرهم ولاءً للولي الفقيه، وعلى حد قول خامنئي هم عناصر متميزة بالإيمان الصادق والالتزام العملي.

من وجهة النظر القرووسطائية هذه يجب على أبناء الوطن أن يصطفوا فقط يوم الانتخابات أمام صناديق الاقتراع لكي يتظاهر النظام في دعايته أنه لديه قاعدة شعبية وأن الشعب يقبل نظام الحكم الاستبدادي، والحقيقة هي أن خامنئي بحاجة ماسة وحيوية إلى هذا النوع من الدعاية لتجميل الوجه القبيح لنظام حكمه الفاشي، وأطلق عليها اسم “قدرة النظام”.

واتخذ خامنئي خلال السنوات الماضية العديد من الإجراءات فشل فيها جميعًا فشلًا ذريعًا، وما تم إثباته في شهر مارس 2020 هو أن هذا النوع من المسرحيات الحكومية لم يعد من شأنه أن يحشد حتى أجراء النظام له. “مجاهدين”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .