العدد 4515
الثلاثاء 23 فبراير 2021
موسم عودة اللصوص إلى العمل
الثلاثاء 23 فبراير 2021

  من القصص الغريبة التي تتحدث عن الحظ وغرائبه، حكاية شابة “عربية” على قدر معقول من الجمال والحسن، تنافس شابان للزواج بها، ولم تسد هذا التنافس الروح الرياضية التي يعرف بها سكان هذه البلاد، لتنتهي بمعركة طاحنة بالمسدسات والبنادق، انتهت بمقتل 10 أشخاص من أهل القرية، منهم العريسان.. بعدها بأسابيع قليلة، زفت هذه الشابة إلى شاب آخر، أخذها “باردة مبردة” دون عناء، أو رفع سلاح، والتساؤل الذي يطرحه الكثيرون عبر التاريخ وبالبنط العريض: هل تستحق المرأة كل هذه التضحيات؟

  تأخذنا المواقف التي تتعلق بسوء الحظ هذه المرة إلى تحول بعض ساعات النشوة بالنصر إلى كارثة حقيقية، منها قصة شاب مصري تمكنت مباحث السويس من ضبطه أثناء مروره بأحد الأمكنة وهو يقود سيارة مسروقة. العجيب أنه وبعد اعتراف اللص بسرقتها، عثر الشرطة على كمية ضخمة من المخدرات محشوة في أكياس بشنطة السيارة المسروقة، تعود ملكيتها لصاحب السيارة الأصلي الذي أنكرها فيما بعد، في حين اقتيد اللص المسكين إلى السجن بتهمة الاتجار بالمخدرات بعد أن سجل ضده محضر بالواقعة.

  وصف أحد التقارير الصحافية اللبنانية موسم العودة إلى المدارس، بموسم عودة اللصوص إلى العمل، حيث وصف رفع بعض المدارس الخاصة رسومها بنسبة لا تقل عن 25 % بجشع لصوص العلم. بل وإقدام هذه المدارس على شراء أصوات أعضاء لجان أمور الطلبة بها، لضمان تمرير هذه الزيادات، وتمهيد عملية السطو على جيوب أهالي الطلاب، كما يصف التقرير.

في المقابل، استذكرت قصة “اللص الشريف” وهو لص أميركي محترف، استطاع أن يخطف حقيبة سيدة تحتوي على عشرة آلاف دولار، وعندما تفحص محتوياتها اكتشف أن صاحبتها مريضة بمرحلة متأخرة بالسرطان، وتعول أطفالاً، فما كان منه إلا أن اتصل بها، وترك لها الحقيبة بكامل محتوياتها في مكان محدد وصلت إليه.

هذه القصة توجز لصوصهم ولصوص العرب الذين لا يرحمون لا كبيرا ولا كهلا ولا صغيرا، لأجل اتخام ثرواتهم، فمتى تظهر الرحمة بقلوبهم؟.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .