العدد 4559
الخميس 08 أبريل 2021
الحقيقة دون زيادة أو نقصان
الخميس 08 أبريل 2021

عقد تجمع الوحدة الوطنية مؤتمره الخامس قبل أيام بكل حرية وشفافية وتطرق إلى مختلف التحديات التي يعاني منها المجتمع كالدين العام وغيره، إضافة إلى جائحة كورونا وما أفرزته من تحديات اقتصادية وصحية واجتماعية، وغيرها من القضايا، ما يعكس عظمة المشروع لسيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ومزاياه وفضائله في ممارسة الحريات والديمقراطية التي لا نجد لها مثيلا في أي بلد آخر، فالتجمع أعطى الأشياء والأحداث لدى تحليلها أحجامها الحقيقية دون زيادة أو نقصان، لكي يمكن الوصول إلى الاستنتاج الصحيح، بينما لو كانت الجمعيات العميلة المنحلة لوجدنا في مؤتمراتها جملة من الأكاذيب والافتراءات على جبهات مختلفة، وستدير وتدبر المكائد تحت ستار الحرية، وستقدم صورة مشوهة عن البحرين على الصعيد السياسي والأمني والاجتماعي.

المجموعة العربية الأفريقية لحقوق الإنسان ذات العضوية الاستشارية بالأمم المتحدة، أشادت بحرية العمل السياسي في البحرين، فعقد جمعية تجمع الوحدة الوطنية مؤتمرها الصحافي بعد انتهاء مؤتمرها الخامس ليؤكد ضمان حرية العمل السياسي الشفاف والحر وقوة واستمرارية المشروع الإصلاحي لسيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، حتى أصبحت مملكة البحرين نموذجا يحتذى به في المنطقة.

تجمع الوحدة الوطنية جمعية سياسية لها وعليها بكل مدلول الكلمة، تقوى في هذا الاتجاه وتضعف هناك، لكنها ملتزمة بخطها الوطني الثابت وهو تعزيز الوحدة الوطنية وصيانة السلم الأهلي، ليس دفاعا عنها ولكنني أقارنها بتلك الجمعيات صاحبة التاريخ الأسود وانفضاح مخططاتها التخريبية وكيف يتم التلاعب بالحقائق في مؤتمراتها، ومازال بعض فلولها المتخفين وراء الأقنعة في مختلف المواقع يبثون السموم ونقل الشائعات المضرة بالوطن في حسابات التواصل الاجتماعي، وحملات مشبوهة ضد البحرين كقضية نزلاء مركز الإصلاح وكورونا الأخيرة، وليس هناك أي شك في استمرار هؤلاء في نشاطهم الداخلي طالما عبير الخيانة يفوح من كل مسامات جلودهم.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية