+A
A-

الدوري المفتوح للهواة جسّد محطة نجاح جديدة لكرة القدم البحرينية

 

  • المشاركة الواسعة من الفرق مبعث على الاعتزاز وتعكس شعبية اللعبة

 
أعرب رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، عن شكره وتقديره إلى النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة؛ لما يوليه سموه من دعم كبير ومستمر للاتحادات الرياضية، خصوصًا مع رعاية ومباركة سموه لفكرة إقامة الدوري المفتوح للهواة.

وفي تصريح لسعادته بمناسبة إسدال الستار على الدوري المفتوح للهواة، أكد رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة أن إقامة الدوري المفتوح للهواة جاء بعد اعتماد لجنة "استجابة" برئاسة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، لتصور إقامة المسابقة، والمقدم من الاتحاد البحريني لكرة القدم، مشيرًا إلى أن الدوري شكل فرصة لجميع فئات المجتمع للاندماج والتفاعل من خلال فعالية كرة قدم رسمية تعزز من توسيع هرم وقاعدة المشاركة في اللعبة، وذلك ضمن إطار الجهود المميزة التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة؛ دعمًا للاتحادات الرياضية، وذلك تنفيذًا للأهداف والرؤى السديدة لممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة.

وقال سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة إن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة حريص على تفعيل المقترحات التطويرية كافة للألعاب الرياضية عمومًا وكرة القدم على وجه الخصوص، مبينًا أن الدوري المفتوح للهواة حقق نجاحات مختلفة على جميع الأصعدة الفنية والإدارية خاصة مع المشاركة الواسعة عبر 23 فريقًا يمثلون أندية غير أعضاء بالاتحاد ومراكز تمكين الشباب ومؤسسات خاصة وأفراد.

وأعرب سعادته عن بالغ الفخر والاعتزاز بتنفيذ توجيهات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، مؤكدًا أنها نبراس يستضيء به الاتحاد لاستمرار تقديم الأفكار النوعية المساهمة في دفع عجلة التطوير والارتقاء بكرة القدم البحرينية، والوصول بها إلى أعلى المستويات عبر البرامج المختلفة الداعمة لأهداف التطوير المنشودة المتوافقة مع رؤى النهوض بالكرة البحرينية لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في وصولها إلى العالمية وتحقيقها للإنجازات والمكتسبات.

وأشاد رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم بالتعاون الكبير الذي أبدته الجهات الحكومية المختلفة لإقامة الدوري عبر التواصل المستمر مع اللجنة المنظمة لتوفير أسباب النجاح التنظيمي، موجهًا شكره وتقديره للمجلس الأعلى للشباب والرياضة ووزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية ووزارتي الداخلية والصحة ووزارة شؤون الإعلام ومختلف الجهات الأخرى على دعمهم للجوانب التنظيمية للمسابقة التي تقام للمرة الأولى، مثنيًا على عمل الإدارة التنفيذية للدوري وقيادتها الجوانب التنظيمية كافة إلى خط النجاح.

وأضاف:"الدوري المفتوح لكرة القدم للهواة شكل محطة مهمة في مشوار كرة القدم البحرينية، إذ يعتبر خطوة ناجحة أخرى للقطاع الكروي، كون الدوري منح الفرصة لإشراك أكبر عدد ممكن من اللاعبين لمزاولة كرة القدم وسط أجواء تنافسية".

وأعرب سعادته عن تهانيه لرئيس نادي سار عباس عبدالوهاب بمناسبة تتويج فريقه بطلاً للمسابقة، متمنيًا حظًا أوفرًا لفريق أساطير المحرق صاحب الوصافة، ومعربًا عن الاعتزاز بمشاركة 23 فريقًا، والتي تعكس أهداف الاتحاد في توسيع قاعدة المشاركة من جهة وشعبية اللعبة الكبيرة من جهة أخرى، متمنيًا لهم دوام التوفيق والنجاح.