العدد 4562
الأحد 11 أبريل 2021
“روح المحرق” تبدأ من هنا
السبت 10 أبريل 2021

تعيد فرجان المحرق العريقة والتراثية بشوارعها ودهاليزها وبيوتها القديمة للذاكرة، نشأة الفرجان القديمة والعوائل والأسر التي سكنتها، وأثرها في الوجدان البحريني وفي تكوين العادات والتقاليد والقيم الإنسانية التي يعتز بها جميع أبناء الشعب البحريني.


وتعكس مبادرة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، في إعادة إحياء الفرجان المحرقية، ومبادرة هيئة البحرين للثقافة والآثار ممثلة بمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في احتضان البيوت والمباني القديمة وإعادة ترميمها، وإدخالها في جغرافية السياحة وفي الكتاب المدرسي، كاهتمام رسمي مقدر لدور هذه الفرجان وأهمية عودة طابعها وتاريخها الأثري لحياة الناس من جديد.


وفي سياق هذه المسؤولية، خرجت جمعية “فرجان المحرق” بمبادرة كريمة بلورها النائب إبراهيم النفيعي، وبمشاركة عدد من أبناء المحافظة، بعمل تطوعي يكمل جهود الدولة ومساعيها، بؤرة اهتمامه فرجان المحرق وأهلها، وبشعار “روح المحرق”.


فأعدت الجمعية مشكورة أفلاما وثائقية عن معالم المحافظة تحت عنوان “مساجد وجوامع المحرق القديمة” قدم ورقتها الكاتب والموثق صلاح الجودر، ستعقبها توثيقات أخرى، لحدود وعمق المحرق النابضة بروح أهلها، كما بادرت الجمعية أيضاً بزيارة الأسر المتعففة، والوقوف على احتياجاتها، ووصلها بعدد من التجار والمقتدرين، خصوصا مع اقتراب شهر الله الفضيل الذي يرسخ روح التكافل والحياة بين الناس في المناسبات وغيرها.


أهل المحرق لهم مكانة وتقدير من القيادة الحكيمة، أسوة ببقية المدن والقرى والمحافظات، ونحن نشجع ونفتخر بأية مبادرة أهلية تطوعية غير ربحية، تساعد على ترسيخ الهوية وتذكير الأجيال بتاريخ بلادهم وفرجانهم وأجدادهم، ونشجع الدولة أيضا على احتضان مثل هذه المبادرات، وتوطينها في الثقافة واليوميات والمناهج، واعتبارها أرضية خصبة وركيزة أساسية تقوم عليها روح البلد وماضيها ومستقبلها.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية