+A
A-

الاستهلاك المنتظم للجوز قد يقلل من النتائج السلبية لعدوى جرثومة المعدة

أشارت دراسة حيوانية جديدة ،نُشرت في مجلة الكيمياء الحيوية والتغذية السريرية،  أن استهلاك المنتظم للجوز قد يكون حل واعدا للتقليل من النتائج السلبية المرتبطة بعدوى الملوية البوابية (جرثومة المعدة)، العدوى البكتيرية المنتشرة في جميع الأنحاء والتي تصيب أكثر من نصف سكان العالم.

باستخدام فئران التجارب، وجد الباحثون من مركز الأبحاث للوقاية من السرطان (CHA) في كوريا أدلة أولية على أن تناول نظام غذائي غني بالجوز قد يساعد في الحماية من النتائج السلبية المرتبطة بعدوى الملوية البوابية.  وعلى وجه التحديد، كشف البحث بأن مستخلص الجوز، المكون من الجوز بشكل كامل، قد يساعد في تكوين بروتينات وقائية ومضادات للالتهابات في الأمعاء والتي قد تحمي من عدوى الملوية البوابية ، أدت الى السرطان في الفئران. تم دعم الدراسة من قبل لجنة الجوز بكاليفورنيا.

يعد انتشار الملوية البوابية  أكثر شيوعًا في البلدان النامية لأنه يرتبط عمومًا بالحالة الاجتماعية، الاقتصادية والظروف الصحية ويُعتقد أنه ينتشر بالاتصال من شخص الى آخر وحتى من خلال الطعام والماء. تعد عدوى الملوية البوابية  سببًا رئيسيًا لقرحة المعدة والأمعاء الدقيقة وكذلك سرطان المعدة والقرحة الهضمية. على الرغم من توفر العلاجات حاليًا ، إلا أن هناك مخاوف بشأن مقاومة البكتيريا المتزايدة للمضادات الحيوية.

عدوى الملوية البوابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

في حين أن انتشار الملوية البوابية (جرثومة المعدة) منخفض في المجتمعات الغربية المتقدمة، خاصة عند الأطفال (بنسبة أقل من 20٪)، فإن حدوثه يتزايد بسرعة (بنسبة 50٪) لدى الأطفال و(بنسبة 70-90٪) لدى البالغين في البلدان النامية. يتراوح معدل الانتشار الإجمالي لعدوى الملوية البوابية (جرثومة المعدة)، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بغض النظر عن الوقت والعمر، من (22٪) إلى (87.6٪). إن انتشار الملوية البوابية (جرثومة المعدة) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يزال مرتفعًا بين السكان الأصحاء الذين لا يعانون من الأعراض.

هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ربط الجوز بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي لدى الفئران. تم نشر دراستين أخريين على الحيوانات في أبحاث الوقاية من السرطان و العناصر الغذائية وجد أن الجوز في النظام الغذائي قد يثبط تطور ورم القولون عن طريق تعديل بكتيريا الأمعاء وكذلك يمنع تطور سرطان القولون والمستقيم عن طريق قمع تكوين الأوعية الدموية - تطوير الأوعية الدموية الجديدة التي تسهل نمو الخلايا السرطانية.

تعتبر الدراسات على الحيوانات ذات قيمة عالية في توفير المعلومات الأساسية والتي يتم استخدامها كمرجع للبحوث المستقبلية على البشر.  واستنادًا إلى مجموعة الأدلة الموجودة، بما في ذلك هذه الدراسة، تبدو أن الأساليب الغذائية لتقليل أعراض عدوى الملوية البوابية ، مثل الالتهاب، تستحق عناء التنفيذ عبر التجارب المخبرية لتأكيد نتائج أفضل. ​