+A
A-

شخصيات رياضية تؤكد الدور البارز للصحافة البحرينية

سلمان بن محمد:اهتمام كبير حظيت به الصحافة من قبل سموه

 

أكدت شخصيات رياضية على الدور البارز للصحافة البحرينية في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وعلى ما يوليه جلالته من اهتمام ودعم للصحافة والصحفيين، مشيدين بدعم واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء. كما نوهت الشخصيات بالدعم الذي كان يوليه المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، مشيرين إلى أن سموه رحمه الله كان داعم أساس للصحافة البحرينية، خصوصًا مع تخصيص سموه يوم للصحافة البحرينية، علاوة على تدشين جائزة سموه للصحافة، واللتين جسدتا الدعم الكبير الذي يوليه سموه للقطاع الصحافي. واستذكرت الشخصيات ما شكله دعم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله من حافز كبير للصحافيين البحرينيين نحو تعزيز دور الصحافة ومكانتها في المجتمع.

وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة أن الاحتفال بيوم الصحافة البحرينية، يعكس دعم القيادة الحكيمة للصحفيين والإعلاميين، وتقديرها لإسهاماتهم الوطنية في خدمة المجتمع والحفاظ على مكتسباته التنموية والحضارية في إطار المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة منوها بتوجيهات جلالته السامية بتخصيص يوم للصحافة البحرينية، ومشيدًا بدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء لهذا القطاع الحيوي.

واستذكر الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة بكل اعتزاز إسهامات المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في دعم ومساندة الصحافة الوطنية، مشيرًا إلى حرص سموه رحمه الله على تكريم رواد الصحافة والإعلام بما يمثله ذلك التكريم من تحفيز لأبناء الوطن على أداء واجباتهم المهنية بكفاءة وإخلاص وبما يشكله من حافز للصحفيين الشباب على مواصلة مسيرة الإبداع في إطار الحرية المسؤولة.

 وأكد  أن الصحافة البحرينية بتاريخها العريق، وشخصياتها الرائدة، وجهودها الوطنية، تعد أحد أبرز ركائز المشروع الإصلاحي والعهد الزاهر، في ظل المسيرة التنموية الشاملة بقيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، وما تشهده الصحافة البحرينية اليوم من تقدم وازدهار في أجواء متزايدة من حرية الرأي والتعبير المسؤولة.

 وأعرب الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة عن خالص  التهاني والتبريكات للأسرة الصحفية البحرينية، ومشيدًا بما تشهده المؤسسات الصحفية والإعلامية في أداء دورها ورسالتها المهنية، بكفاءة عالية، والدفاع عن مصالح الوطن والمواطن، ومكتسبات ومنجزاته، وإسهاماتها المستمرة في تنوير الرأي العام، وخلق الوعي المجتمعي تجاه مختلف القضايا التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

من جهته، هنأ رئيس المجلس البحريني للألعاب القتالية سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة ، جميع منتسبي الصحافة البحرينية، بيوم الصحافة البحرينية الذي يصادف السابع من شهر مايو من كل عام.

وأكد سموه أن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الداعم الأول للصحافة البحرينية، من خلال حرص جلالته الدائم في التأكيد على حرية الصحافة ومكانة الصحافيين ودورهم الوطني في مسيرة البناء والتنمية، مشيدا سموه بمتابعة ودعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء للصحافة ورجالات الإعلام، باعتبار الصحافة شريك أساسي في نهضة وتقدم مملكة البحرين.

ونوّه سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة بما حظيت به الصحافة البحرينية من اهتمام كبير من لدن المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله، من خلال إطلاق جائزة سموه للصحافة، معتبرًا سموه أن هذه الجائزة تأتي تقديرًا للإسهامات الواضحة للصحافة الوطنية في تعزيز المنجزات والمكتسبات الحضارية وتنمية الوعي والدفع بالجهود نحو تحقيق المزيد من النجاحات التنموية في مختلف قطاعات الدولة.

وقد أشاد سموه بالجهود الكبيرة التي يبذلها رجال الصحافة البحرينية، وإسهاماتهم البارزة في المجال الرياضي، من خلال نقل الأحداث والفعاليات المختلفة في هذا المجال، بالصورة التي تساهم في إبراز الشكل الحقيقي للرياضة، وما تشهده من تقدم وتطور بفضل الجهود المتميزة التي يبذلها ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، والنائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، والتي ساهمت في تحقيق الإنجازات المشرفة للرياضة البحرينية، متمنيًا سموه للصحافة ورجالات الصحافة والإعلام دوام التطور والتقدم.