العدد 4598
الإثنين 17 مايو 2021
مشهد يصفع العالم المتمدين
الإثنين 17 مايو 2021

هل رأى العالم المتمدين وهل رأت منظمات حقوق الإنسان وصحافة أوروبا وأميركا مشهد الجندي الإسرائيلي وهو يركل الرجل الفلسطيني وهو على سجادة الصلاة؟ هل ستصدر الخارجية الأميركية بيانا حول الحريات الدينية وحرية العبادة في فلسطين المنكوبة كما تفعل تجاه دول عربية وإسلامية لأسباب أقل شأنا بكثير؟ وهل سيصدر الاتحاد الأوروبي بيانا ناريا حول هذا المشهد المهين؟

رغم بشاعة الصورة لا أعتقد أن شيئا مما سبق سيحدث، فإهانة مشاعر الملايين من المسلمين لا تعني شيئا للأمم المتمدينة التي تقدس جميع الحقوق ابتداء من حقوق الكلاب وصولا إلى حقوق الشواذ والمثليين.

أين موقع هذا الرجل المسلم الذي كان على سجادة صلاته أعزل عندما فوجئ بحذاء الجندي الإسرائيلي فوق رقبته؟ الحقيقة أن هذا المشهد لم يهن المصلي الفلسطيني بقدر ما أهان ذلك العالم المتمدين، فأين أنت يا حمرة الخجل؟ هذا المشهد يكذب كل ما أنتجه العالم الغربي حول حقوق الإنسان طوال تاريخه ويجعلنا لا نصدق أية

شعارات يطلقها هذا العالم بعد اليوم، فحقوق الإنسان شعارات صاغها العالم الغربي للضغط على بعض الدول والتدخل في شؤونها والتضييق عليها وابتزازها، لكنها لا تستخدم ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وبرلمانات العالم ومنظماته يمكن أن تجتمع وتشتعل نارا بسبب تقارير مفبركة يعدها بعض الخارجين على القانون في بلاد العرب، لكنها تصمت صمت القبور أمام مشهد ناطق مثل مشهد الجندي الإسرائيلي وهو يدوس الرجل بحذائه.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .