العدد 4628
الأربعاء 16 يونيو 2021
بيدنا الابتعاد عن ضباب الخطر والنجاة بمجتمعنا
الأربعاء 16 يونيو 2021

أعرب سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه عن خالص تعازيه لكل أبناء البحرين والمقيمين ممن فقدوا عزيزاً بسبب الجائحة، سائلاً سموه المولى جلت قدرته أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمن على الحالات القائمة بالشفاء العاجل، داعياً المولى العلي القدير أن يرفع هذه الجائحة عن مملكة البحرين وعن العالم أجمع، وأوضح سموه أن على الجميع مسؤولية مشتركة لحماية كل فرد من المجتمع، فالكل يدرك الآن خطورة هذا الوباء وأهمية الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية وعدم التهاون بالتعليمات الصادرة للحد من انتشار الفيروس ومواجهة التحورات الجديدة الأشد خطورة منه وخصوصا المتحور الحالي دلتا.


نحن اليوم لسنا في حياة عادية، وكل البراهين الساطعة تؤكد أهمية الالتزام وعدم التهاون، ونحن لا نقدم النصيحة فردا فردا، إنما أصبحت كلمة الالتزام تردد في كل وقت ومكان، ولن يكون في مقدور أي شخص أن يحظى بالسلامة مع أسرته وهو بعيد عن الالتزام واتباع التعليمات، فالخطر مازال قائما والسراب الذي يتلامع أمامنا يحمل عمق الجراح، فخلال الأيام الأخيرة فقدت البحرين أرواحا بسبب الجائحة وتساقط الأحبة كما تسقط أوراق الشجر اليابس ولم تتبق إلا ألوان السواد، كلما نقرأ أرقام الوفيات التي يسجلها الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا “نبلع ريقنا” ونتصفح هواتفنا سريعا لمعرفة الأسماء، فقد يكون من بينها عزيز.


المسألة يمكن تلخيصها بسهولة، كلما قل الالتزام بالتوجيهات والتدابير الاحترازية كلما ازدادت صعوبة الحالة، والعكس صحيح، فنحن كمواطنين ومقيمين نساهم جميعا في تعزيز هدف الوصول إلى الغاية المنشودة، والابتعاد عن ظلمة الأعماق في فقد عزيز لا قدر الله، فبيدنا نحن الابتعاد عن الحافة وضباب الخطر والنجاة بمجتمعنا، لأن التزامنا بالتعليمات واجب وطني في المقام الأول كما أنه يمثل خطوطا دفاعية متقنة لسلامتنا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية