العدد 4628
الأربعاء 16 يونيو 2021
تناقض الآراء
الأربعاء 16 يونيو 2021

المشكلة ليست بهم، المشكلة بنفسي.. المشكلة ليست بعقولهم لكنها بعقلي، والمشكلة ليست بآرائهم بل في رأيي، فكيف أكون متمسكا برأيي وأنا لا أعرف منه سوى ميوله العاطفي، فعاطفتي تشدني إلى كل الآراء والطرق المختصرة، أكانت خاطئة أم صائبة، ولن أقبل ولا يمكن أن أقتنع أن يكون شخص أعلم مني أو أكثر إدراكا مني في السياسة والاقتصاد والدين والرياضة والفن والتحليل والذكاء والصناعة، فأنا أمثل دور بطل الفلم، وقصة هذا البطل معروفة، إما أنه لا يموت أو سوف ينتصر ولو واجه جيوش العالم، فأنا كعربي ومسلم لا أقبل أن يحتل شبر واحد من أرضي، لكن أيضا كعربي ومسلم ليس لدي أي مانع من احتلال العراق! وأصفق للغزو وأمدحه، وأوافق كعربي ومسلم على ما يحصل في البحرين من مشعلي الفتنة الطائفية ومن يحاول خلق عدم استقرار وفوضى في بلد آمن ومستقر، وأقبل باحتلال ليبيا ولا أقبل باحتلال سوريا، وأقبل باغتصاب اليمن من قبل مجموعة ولاؤها غير عربي ولا أقبل باستقرار السعودية!!


أليس هذا حال الكثير اليوم من أصحاب الفكر الشاذ! هذا الميول وهذه العنصرية وهذا التطرف سيخلق جيلا يكون غاضبا حتى على نفسه، ويحقد حتى على أطراف أصابعه، ويصبح حتى الزجاج في حياتهم ماكرا يقتص من قطرات الندى التي تنزل على النافذة، جيلا يفقد الحب والقيمة الجميلة، تنتزع منه العروبة التي جذرها وأصلها نبي الكون محمد (ص)، هؤلاء للأسف لا يحسنون في حياتهم سوى الخديعة وصناعة مسن السيوف، وسوف يرون أنفسهم أفضل من الجميع حتى يصبحوا أسوأ من الجميع.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية