العدد 4634
الثلاثاء 22 يونيو 2021
د.خالد زايد
الصحافة‭ ‬أحد‭ ‬روافد‭ ‬الوعي‭ ‬المجتمعي
الثلاثاء 22 يونيو 2021

استعرضت في أحد فصول أطروحة رسالتي للدكتوراه التي حملت عنوان “دور الصحف البحرينية في ترتيب أولويات الجمهور تجاه القضايا السياسية”، موضعا يتعلق بتنمية الوعي السياسي من خلال الصحافة ومختلف الوسائل الإعلامية، وأشرت إلى الدور الكبير والمهم الذي تلعبه الصحافة تحديداً في التأثير على الرأي العام، فالكلمة المكتوبة لها تأثير بدرجة كبيرة على القارئ عن تلك المسموعة، وأيضاً تتيح الفرصة الكافية لاستيعاب معناها ومدلولها، كما تترك حرية اختيار الوقت المناسب للرجوع إليها.

وترتبط التنمية السياسية بالصحافة مباشرة لتشكل أحد أهم روافد الوعي المجتمعي، إذ تساعد في زيادة المعرفة والوعي وتوجيهه نحو قضايا مختلفة، إما بشكل إيجابي أو سلبي، ويظهر الدور المؤثر للصحافة ومختلف وسائل الإعلام في التنمية السياسية من خلال ما تقدمه من مواد وآراء ذات أثر في المجتمع، وتوفير المعلومة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والعلمية ومجالات أخرى.

كما تستطيع الصحافة أن تمثل دوراً مهماً في مسيرة التطور السياسي في مختلف المجتمعات، فالصحافة لها القدرة على تقديم المعلومات والأفكار والدراسات والتحليلات الجيدة ونقل الصورة للعالم الخارجي، ما يعني أن هذه الوسيلة الإعلامية تتعامل مع الفئة المستنيرة والمثقفة من القراء. وهنا يمكن القول أيضاً إن الصحافة تُعتبر المدرسة العامة لجميع أفراد المجتمع بمختلف أعمارهم والمعلم لمجموعة تتبنى رأيا أو فكرة معينة، من خلال الكم الكبير من المعلومات والآراء ومختلف الأنباء التي تستعرضها الصحافة بشكل يومي، ما يجعلها مؤثرة على قرار القارئ.

ونظراً للتطورات المجتمعية المتلاحقة التي ألقت بظلالها على المجتمع، فإنه من الضروري أن تجدد الصحافة الوطنية خدمتها بشكل أوسع ومستمر لتسهم في خدمة الاتجاهات المجتمعية الحديثة وتقديم استراتيجيات محددة الهدف منها توعية المواطنين من خلال تبسيط بعض المفاهيم السياسية والثقافية والاجتماعية وغيرها من مفاهيم في مجالات أخرى متنوعة وشرح دلالتها على نطاق واسع من خلال بثها في إطار وشكل المضامين الإعلامية المختلفة بشكل مباشر أو غير مباشر.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية