العدد 4634
الثلاثاء 22 يونيو 2021
تشغيل الأطفال
الثلاثاء 22 يونيو 2021

بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء استخدام الأطفال، صدرت تقارير من منظمة العمل الدولية ومنظمة اليونسيف المهتمة بشؤون الأطفال، ولقد صعقت عندما تبين من هذه التقارير الأممية أن عدد الأطفال الذين يشتغلون أو يتم استخدامهم يتجاوز 160 مليون طفل (مائة وستون مليونًا).

العمل شرف ولكن هناك قواعد سلوكية ومبادئ قانونية واجتماعية تنظم العمل والأعمال وكل ما يرتبط بها. ودخول الأطفال والأحداث في العمل مضر لهم وللمجتمع، لأنهم يحرمون من “متعة الطفولة” وبراءة أوقاتها، ويتعرضون لمصاعب و”سخرية” العمل وأجسامهم لا تتحمل العمل ومشاقه، إضافة إلى حرمانهم من التعليم لتطوير أنفسهم وأسرهم.

وأغلب الأطفال يعملون في مجال البناء ومصانع النسيج والأغذية ونقل وحمل البضائع وغيرها، والعمل في هذه القطاعات يستمر لساعات طويلة ويكون شاقاً. وفي هذا مخالفة للإنسانية قبل مخالفة القوانين والأعراف الاجتماعية، ولكن هذا ما يحدث فعلا بسبب الفقر والفاقة والضائقة المالية أو الحروب والنزاعات وغيرها. 

قانون العمل البحريني يتناول هذا الموضوع، ويحظر تشغيل الأحداث وهم، كل من بلغ خمس عشرة سنة ولم يكمل ثماني عشرة سنة. ويحظر تشغيل من لم يبلغ من العمر خمس عشرة سنة. وإذا تم تشغيل الأحداث ممن بلغ خمس عشرة ولم يكمل ثماني عشرة سنة، فيحظر تشغيلهم تشغيلاً فعلياً مدة تزيد على ست ساعات في اليوم. كما لا يجوز إبقاؤهم في أماكن العمل أكثر من سبع ساعات متصلة، ويجب أن تتخلل ساعات العمل فترات للراحة والطعام لا تقل عن ساعة، وتحدد هذه الفترات بحيث لا يعمل الحدث أكثر من أربع ساعات متصلة، ويحظر تشغيلهم ليلاً وفي أيام الراحة الأسبوعية أو العطلات الرسمية.

إضافة لهذا، هناك شروط قانونية إضافية على صاحب العمل مراعاتها قبل تشغيل الحدث ومنها، التحقق من موافقة الولي أو الوصي بشأن تشغيله، إجراء فحص طبي عليه للتحقق من لياقته الصحية لمزاولة العمل، عدم تشغيله في الأعمال الشاقة والخطرة التي تضر بصحته أو سلامته أو سلوكه الأخلاقي، وإخطار وزارة العمل بكل البيانات المتعلقة بالحدث.

وعلى صاحب العمل، مراعاة، أن يضع بشكل ظاهر في أماكن العمل نسخة تتضمن الأحكام الخاصة بتشغيل الأحداث المنصوص عليها في القانون وبياناً معتمداً من وزارة العمل بتحديد ساعات العمل وفترات الراحة ومواعيد الراحة الأسبوعية، وتحرير كشف بأسماء من يعمل لديه من الأحداث وأعمارهم والأعمال المسندة إليهم وتاريخ تشغيلهم. وإجراء فحص طبي دوري على الحدث للتحقق من استمرار لياقته الصحية وفي المواعيد التي يصدر بتحديدها قرار من الوزير بعد التشاور مع ممثلي أصحاب العمل والعمال. وإضافة لأحكام القانون، يصدر وزير العمل قراراً بتحديد أية شروط أو أحوال أو ظروف أخرى لتنظيم تشغيل الأحداث، وبتحديد المهن والصناعات والأعمال الشاقة والخطرة التي يحظر تشغيلهم فيها أو التي تضر بصحة الحدث أو سلامته أو سلوكه الأخلاقي تبعاً لمراحل السن المختلفة، ومراجعة هذه المهن دورياً أو عند الضرورة. وهذه الأحكام القانونية تتضمن الحماية المطلوبة عند تشغيل الأطفال.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية