العدد 4637
الجمعة 25 يونيو 2021
فريق العمل الواحد والمسؤولية المشتركة
الخميس 24 يونيو 2021

في لقاء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء عددا من المسؤولين في الدولة مؤخرًا يتقدمهم سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس الوزراء، أشاد سموه باعتزاز عاهل البلاد بالجهود الوطنية للتعامل مع فيروس كورونا، وبما يبذله المسؤولون والعاملون في الصفوف الأمامية من أطباء وطبيبات وممرضين وممرضات ومتطوعين ومتطوعات يعملون جميعًا كفريق واحد بذلًا وعطاءً لمكافحة جائحة كورونا.

وساهمت جهود الدولة والوعي المجتمعي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الطبية للفريق الوطني الطبي والإقبال على أخذ التطعيم بجرعاته (الأولى والثانية والمُنشطة) لجميع الفئات في الحد من معدلات انتشار الفيروس، وهذا الانخفاض المتوالي في الحالات القائمة يتطلب المزيد من الالتزام الاحترازي والصحي، فالوباء مازال موجودًا بيننا وهناك تحورات جديدة منه وهي أشد خطورة وفتكًا.

إن الدولة تتابع الموقف الصحي المحلي والدولي ــ فيقول سموه “إن هناك متابعة مستمرة لتطور انتشار الفيروس عالميًا، وسيتم اتخاذ الخطوات المناسبة محليًا لحماية الوطن وأبنائه وكل مقيم فيه”، مضيفًا أن “الحكومة الموقرة مستمرة في وضع الحلول المناسبة لدعم القطاعات المتأثرة من تداعيات الفيروس وذلك بهدف الدفع بعجلة التنمية نحو المسارات المنشودة”. منذُ أن بدأت أزمة كورونا في البحرين لم تتوان الحكومة البحرينية عن بذل جهودها لمكافحة كورونا ورعاية المواطنين في الداخل والخارج، ومدت العون للمواطنين والمؤسسات الاقتصادية المتأثرة بتداعيات الجائحة، وذلك لإيمانها بضرورة مواجهة كورونا والتصدي لتداعياته، وهي جهود وطنية صحية ومالية واقتصادية مستمرة ترافقها متابعة دقيقة من الدولة لتطورات الجائحة دوليًا وما ينتج من أدوية ومضادات شافية.

وفي مواجهة الجائحة لم تفرق الحكومة البحرينية بين مواطن وآخر، وبين مواطن ومقيم ووافد، مؤكدة إنسانية المواجهة وتلقي العلاج، فالجميع في البحرين أسرة واحدة وسلامة أحدهم تعني سلامة الجميع، وهي مواجهة اتسمت بنهج عملي رسمي وأهلي وتطوعي غايتها أولًا وأخيرًا الحفاظ على الصحة العامة وفق المعايير المعتمدة بالتعاون مع جهود الدول الأخرى ومنظمة الصحة العالمية لمحاصرة الفيروس والقضاء عليه بإذن الله.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .