+A
A-

مقترحات وأسئلة برلمانية لتلبية احتياجات سادسة المحرق الخدمية

قال‭ ‬النائب‭ ‬البرلماني‭ ‬عن‭ ‬سادسة‭ ‬المحرق‭ ‬هشام‭ ‬العشيري‭ ‬إنه‭ ‬تقدم‭ ‬بمجموعة‭ ‬من‭ ‬المقترحات‭ ‬والأسئلة‭ ‬البرلمانية‭ ‬الداعمة‭ ‬لتلبية‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخدمية‭ ‬لمنطقتي‭ ‬الدير‭ ‬وسماهيج‭.‬

وأشار‭ ‬العشيري‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمقترحات‭ ‬الخدمية‭ ‬للدائرة‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬للمجلس‭ ‬أنه‭ ‬تقدم‭ ‬بمقترحات‭ ‬برغبة‭ ‬تتعلق‭ ‬بإنشاء‭ ‬ساحل‭ ‬عام‭ ‬لقريتي‭ ‬الدير‭ ‬وسماهيج،‭ ‬وتطوير‭ ‬فرضة‭ ‬ريا،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إنشاء‭ ‬مدرسة‭ ‬ثانوية‭ ‬للبنات،‭ ‬وتوسعة‭ ‬مدرسة‭ ‬سماهيج‭ ‬الابتدائية‭ ‬الإعدادية‭ ‬للبنين،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬شارع‭ ‬ريا،‭ ‬وإنشاء‭ ‬مركز‭ ‬لتعليم‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭.‬

وأما‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬الأسئلة‭ ‬البرلماني‭ ‬فذكر‭ ‬العشيري‭ ‬أنه‭ ‬تقدم‭ ‬بعدة‭ ‬أسئلة‭ ‬تتعلق‭ ‬بساحل‭ ‬قريتي‭ ‬الدير‭ ‬وسماهيج‭ ‬وأسباب‭ ‬تأخر‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشروع،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬سؤال‭ ‬يتعلق‭ ‬بمعوقات‭ ‬إعادة‭ ‬تخطيط‭ ‬وتصنيف‭ ‬مشروع‭ ‬حدائق‭ ‬الدير‭ ‬وما‭ ‬اتخذ‭ ‬حيال‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خطوات‭ ‬وما‭ ‬طرأ‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬مستجدات،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬سؤال‭ ‬متعلق‭ ‬بخطة‭ ‬المشروعات‭ ‬الخدمية‭ ‬للدائرة‭ ‬والميزانيات‭ ‬المرصودة‭ ‬لها‭ ‬والخطة‭ ‬الزمنية‭ ‬لتنفيذها‭.‬

وأشار‭ ‬العشيري‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬قريتي‭ ‬الدير‭ ‬والسماهيج‭ ‬تعدان‭ ‬من‭ ‬القرى‭ ‬الساحلية‭ ‬اللاتي‭ ‬تأثرتا‭ ‬بمشروعات‭ ‬الردم‭ ‬وبناء‭ ‬الجزر‭ ‬الصناعية‭ ‬شمالهما،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تقلص‭ ‬واجهاتهما‭ ‬البحرية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬متنفس‭ ‬لأهالي‭ ‬المنطقة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دعا‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‭ ‬إلى‭ ‬إصدار‭ ‬توجيهاته‭ ‬السامية‭ ‬بإنشاء‭ ‬ساحل‭ ‬عام‭ ‬يخدم‭ ‬أهالي‭ ‬المنطقة‭ ‬وجميع‭ ‬مرتاديه‭.‬

ولفت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التمدد‭ ‬السكاني‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬ازدياد‭ ‬احتياجاتها‭ ‬للمشروعات‭ ‬الخدمية‭ ‬ومنها‭ ‬التعليمية‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬خاص،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دعا‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬مقترح‭ ‬بإنشاء‭ ‬مدرسة‭ ‬ثانوية‭ ‬للبنات‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬أقرب‭ ‬مدرسة‭ ‬ثانوية‭ ‬تقع‭ ‬خارج‭ ‬المنطقة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬التقدم‭ ‬بمقترح‭ ‬آخر‭ ‬بتوسعة‭ ‬مدرسة‭ ‬سماهيج‭ ‬الابتدائية‭ ‬الإعدادية‭ ‬للبنين‭.‬

وقال‭ ‬العشيري‭ ‬إن‭ ‬شارع‭ ‬ريا‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الموضوعات‭ ‬التي‭ ‬تخص‭ ‬الدائرة‭ ‬والمناطق‭ ‬المجاورة‭ ‬لها،‭ ‬حيث‭ ‬يمتد‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬قلالي‭ ‬إلى‭ ‬البسيتين،‭ ‬ويعد‭ ‬من‭ ‬الطرق‭ ‬البديلة‭ ‬لشارع‭ ‬عراد‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬الازدحامات‭ ‬المرورية‭.‬

ولفت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬شارع‭ ‬ريا‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬الشوارع‭ ‬القديمة‭ ‬والضيقة‭ ‬والتي‭ ‬هي‭ ‬بحاجة‭ ‬لصيانة‭ ‬وتطوير‭ ‬واستيعاب‭ ‬لازدياد‭ ‬الكثافة‭ ‬السكانية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬المحاذية‭ ‬له،‭ ‬كما‭ ‬يمثل‭ ‬توسعة‭ ‬الشارع‭ ‬أهمية‭ ‬بالغة‭ ‬في‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬الازدحامات‭ ‬المرورية‭ ‬الخانقة‭ ‬وتسهيل‭ ‬دخول‭ ‬وخروج‭ ‬الأهالي‭.‬