العدد 4665
الجمعة 23 يوليو 2021
استراتيجية “الخندق الواحد”
الجمعة 23 يوليو 2021

تطفو على السطح بين الفينة والأخرى مزاعم تروج لحدوث خلاف أو أزمة أو توتر بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، إذ يدرك أي متابع للشؤون الخليجية والعربية أن هناك متربصين كثر بالتحالف الإماراتي السعودي، فهذا التحالف يقف حجر عثرة في وجه تنفيذ المشروعات التوسعية والمخططات التآمرية للأنظمة والدول والتنظيمات الإرهابية التي تشمل ائتلافاً غير معلن للشر يستهدف الدول والشعوب العربية، وكادت مؤامرات هذا الائتلاف أن تنجح في تخريب بعض الدول العربية، لكن يقظة ومبادرة التحالف الإماراتي السعودي أسهمت بقوة في تجنيب الدول العربية المزيد من الفوضى والدمار والخراب، حيث تعمل الدولتان الشقيقتان حالياً على دعم الجهود الدولية الرامية لاستعادة الأمن والسلم في جميع الدول العربية.

لكن رغم هذه الحقائق الراسخة كرسوخ التحالف الإماراتي السعودي وأسسه وركائزه، فلا يعني ذلك أن محاولات المتآمرين والمتربصين لإثارة الشكوك وخلط الأوراق ستتوقف، بل ستتواصل ولكنها لن تحقق هدفها ولن تنال مرادها وستتحطم على صخرة اليقين المتبادل بأهمية تحالف الخير المصيري بين الدولتين الشقيقتين، وستبقى استراتيجية “الخندق الواحد” التي أشار إليها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بمنزلة خارطة طريق للعلاقات الإماراتية السعودية خلال السنوات والعقود المقبلة من القرن الحادي والعشرين بإذن الله.

لذا فإن علاقات البلدين الشقيقين كانت، ولا تزال وستظل علاقات متينة وصلبة؛ لأنها تستند إلى أسس راسخة ومتجذرة، إضافة إلى الإرادة السياسية لقيادتي البلدين الشقيقين، وما يجمع بين شعبيهما من روابط الأخوّة ووشائج المحبة والتقدير، فضلاً عن أن الواقع يؤكد بالفعل أن الإمارات والسعودية تقفان معاً، بقوة وإصرار، في خندق واحد في مواجهة القوى التي تهدد أمن دول المنطقة وحق شعوبها في التنمية والتقدم والرخاء، فالإمارات التي تأسست على مبادئ وقيم تقوم على احترام الأدوار وبناء التوازنات وتوقير الكبير تقدر دور المملكة الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وتدرك أن تنازع الأدوار يتسبب في فشل منظومات العمل المشترك ولا يمنح المتنازعين أية فاعلية أو قدرة على التأثير في الأزمات والمواقف المختلفة. ومن الضروري هنا الإشارة إلى أن هذا الاحترام والتقدير الإماراتي ليس من طرف واحد فقط، بل يقابله الجانب السعودي بتقدير واحترام لا يقل قدراً ومكانة.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .