العدد 4672
الجمعة 30 يوليو 2021
أهمية الانتفاضة في طهران (1)
الجمعة 30 يوليو 2021

الانتفاضة التي بدأت من قلب خوزستان، والمواطنون المنهوبون الذين نشروها من مدينة إلى مدينة ومن محافظة إلى أخرى، ويبدو الأمر كما لو أن “كرخة” و”كارون” قد أراقا موجات العصيان في مدن ومحافظات إيران، وامتدت دماء انتفاضة خوزستان تجري عبر إيران.

وقد أدت سرعة تصاعد وتيرة الانتفاضة إلى وضع خامنئي في حالة هلع وارتباك، وبات هو وقواته القمعية مذعورين وفي حالة تأهب قصوى، وذلك ما يزيد الثوار عزما وإرادة ويلهب نيران الانتفاضة ويزيدها انتشارا وتوسعا.

بعد انطلاق شعار “الموت للديكتاتور” المدوي في تبريز حان الآن دور العاصمة لزلزلة شارع “جمهوري” تحت أقدام خامنئي وأذنابه في وضح النهار وخلال أكثر ساعاته ازدحاما.

عندما تنهض العاصمة طهران فهذا يعني أن إيران كلها نهضت، لأنها النقطة المحورية للتطورات والأحداث المهمة التي تحدث في هذه النقطة المحورية، فلقد تحول وجود خمسة ملايين وثلاثمئة ألف إنسان مهمش بالعاصمة الإيرانية إلى مركز أزمات وقلق دائمين لحكم الملالي، وقد أعلن المساعد السياسي والاجتماعي بمحافظة طهران في سنة 2020 عن وجود 127 نقطة أزمة بمحيط طهران.

وقال “لقد تم التعرف على هذه النقاط بمساعدة مقر تابع لقوات حرس خامنئي، وقد ازداد عدد نقاط هذه الأزمات الآن وتوسع، ويوجد في ضواحي طهران مناطق هامشية منتفضة مثل أحمد آباد وحسن آباد وخليج وبادامك ورامينك وباكداشت وقيامدشت، وعند انتفاض ضواحي طهران تكون كالصدوع الزلزالية ولن يمكن السيطرة عليها عند تحركها. “مجاهدين”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .