العدد 4673
السبت 31 يوليو 2021
مندوبو التوصيل
السبت 31 يوليو 2021

تناولت في مقال سابق موضوع ضرورة مراعاة مندوبي التوصيل والانتباه لهم في الشوارع وهم يستغلون وسيلة مواصلات خطرة (الدراجات النارية)، إلى درجة أن منهم من يلقى حتفه، كما تتعاظم هذه الضرورة في أجواء الصيف شديدة الحرارة، والتي يبذل فيها هؤلاء العمال الكثير من الجهد والتعب، وهم يشقون طلباً للرزق وسد حاجة أسرهم وأبنائهم.

في المقابل، هناك فئة قليلة بالطبع، لا تلتزم بأخلاقيات المهنة، وتصيب الآخرين بالضرر، ومنها مواقف كثيرة حصلت، انتشرت في مقاطع فيديو في وسائل التواصل الاجتماعي، فعلى سبيل المثال، مقطع فيديو التقط من كاميرات المراقبة على ما أظن وهو يُظهر مندوب التوصيل في إحدى الدول العربية وهو يبصق في القهوة التي جلبها للزبون، وهي تصرفات يمكن أن تصدر من أي مندوب، دون أن يعلم الزبون بذلك، ناهيك عن مقطع فيديو قديم لعامل توصيل وهو يأكل من الطلبية قبل توصيلها إلى الزبون، وغيرها من مواقف وتصرفات بذيئة موثقة، وأخرى بكل تأكيد لم يتم توثيقها.

وهنا يأتي دور شركات التوصيل والمطاعم بشكل عام بأن تأخذ على عاتقها مراقبة ومُتابعة مندوبيها، وأن يضمنوا تقديم خدماتهم بشكل صحيح، بدون هذه التجاوزات البعيدة عن الأخلاق، ويمكن ذلك من خلال وضع الكاميرات المرافقة للمندوبين مثلاً، أو إحكام غلق حافظات الأكل بطريقة لا تمكن أحد من فتحها وهي في طريقها إلى الزبون، أو أية ضمانات أخرى يمكن أن تحول دون حصول مثل هذه الممارسات المشينة.

وأعتقد أن الحاجة ماسة هذه الأيام لتشديد الرقابة، ليس من شركات التوصيل والمطاعم وحسب، بل حتى من الجهات الحكومية المعنية، والتي تتحمل جزءاً من هذه المسؤولية، خصوصا والإقبال صار مُتزايداً في الفترة الأخيرة على طلبات التوصيل للمنازل، ما يزيد من احتمالات حدوث مثل هذه الممارسات والحوادث، والتي تعرض صحة ومصالح الناس إلى الخطر دون علمهم بذلك.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية