العدد 4675
الإثنين 02 أغسطس 2021
المرأة في الصفوف الأمامية
الإثنين 02 أغسطس 2021

لبت المرأة البحرينية نداء الواجب الوطني لمكافحة وباء كورونا، لبت النداء بقدرة تجلت فيها الشجاعة، وبصدق مليء بالتفاني وعزيمة صامدة، وأدت دورها بإخلاص منقطع النظير، إنها المرأة البحرينية ابنة المنامة والمحرق والرفاع وكل مدن وقرى البحرين، وقفت شامخة تذود عن بني وطنها، وقفة عزٍ وإباء.

غادرت المرأة بيتها لا لترفه عن نفسها أو تتسوق، بل لتكون سدًا منيعًا يصد الوباء عن مجتمعها، تعمل بأوقات غير محددة تزهو على 12 ساعة في اليوم ليلًا أو نهارًا، وقد يتصلان بحسب الحاجة إليها، وقد تعود لفترة بسيطة إلى بيتها لترعى بما لديها من الوقت زوجها وأولادها، يقودها بذلك حرصها على أداء واجبها الوطني دون أي تقصير بواجبها الأسري، ويسندها الرجل البحريني المتميز بالوعي والإيمان بدور المرأة وضرورة أن يكون الجميع في مواجهة الوباء سواء كان ذكرًا أو أنثى وفي مختلف المواقع.

لقد أثبتت المرأة بحزمها وعزمها القدرة على مواجهة التحديات، وأن تكون سندًا لبلادها وعونًا لشعبها، بإرادة لا تكل ولا تمل، وهذا زادها ثباتًا ورفع من سمو عطائها وعلو تضحياتها، وأثبتت من خلال هذا العطاء والثبات جدارتها في جميع المواقع والأمكنة وفي جميع القطاعات، ما جسد مبدأ تكافؤ الفرص وتعزيز المساواة بين الجنسين، وفي الصفوف الأمامية كان لها دورها الحاسم في تلبية نداء العمل في أي مكان وأي وقت، تتنقل يومًا هنا وآخر هناك بحسب الحاجة والضرورة، إنها رحلة شاقة بين مختلف الأماكن ولكنها ذات هدف وطني وإنساني، فبجانب دعم القيادة السياسية دورها الجسور فإن جميع الأسر البحرينية تفخر بعطاء نسائها (زوجات وبنات وأخوات)، وتفخر بتضحياتهن، وأدوارهن الأسرية.

لقد أعطت هذه الجائحة للمرأة البحرينية فرصة كبيرة لتؤكد حجمها الطبيعي كامرأة ومواطنة قادرة على العمل في جبهتين، الجبهة الوطنية والجبهة الأسرية، كما صقلت هذه الجائحة نموذجا للرجل البحريني الداعم للمرأة والمُساند لها والمتحمل لدوره الأسري في حالة غياب زوجته لتأدية واجبها الوطني. وتبلغ مشاركة المرأة أكثر من (80 %) من الطواقم الطبية بالصفوف الأمامية ومعظمهن زوجات وأمهات، كما كانت للمرأة سابقة التطوع لأخذ التطعيم في مرحلة التجارب السريرية على اللقاحات. إن عطاء المرأة خلال هذه الفترة عظيم ويؤكد أن المرأة كالأكسجين في حياتنا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .