العدد 4735
الجمعة 01 أكتوبر 2021
الدور التنموي لقطاع السياحة
الجمعة 01 أكتوبر 2021

يُعتبر القطاع السياحي من مرتكزات الاقتصاد الوطني، حيث يتم استغلاله الاستغلال الاقتصادي الأمثل وتطويره باستمرار، ويعد هذا القطاع البديل التنموي للكثير من البلدان، وله أثره المباشر على الاقتصاد القومي كمصدر لاستقطاب العملة الصعبة والقضاء على البطالة، ويكون محفزًا لبقية القطاعات الاقتصادية الأخرى من إنتاجية وتجارية وخدمية.
ولأهمية هذا القطاع تحتفي به الأمم المتحدة كل عام لزيادة الوعي في المجتمع الدولي بأهمية السياحة وقيمتها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وخلال هذه الفترة ومع التعافي التدريجي بدأت العودة للنشاط السياحي، حيث يتمكن العالم من التغلب على الانعكاسات السلبية واستئناف الأنشطة السياحية. 
إن ازدهار السياحة يعني زيادة مساهمتها في الاقتصاد والتنمية الوطنية، وجائحة كورونا فرصة للدول والمؤسسات لإعادة التفكير في مستقبل كل القطاعات ومنها السياحة، لضمان نهوضها وقدرتها على تجاوز تداعيات أية أمراض وأوبئة مستقبلية لا قدر الله.
إن استئناف صناعة السياحة سيساعد على الانتعاش والنمو الاقتصادي بجانب القطاعات الأخرى، ويحتاج هذا وضع شركات السياحة استراتيجيات ترسخ ثقة الناس في السفر وحمايتهم من الأوبئة والأمراض وتوفير بروتوكولات باعثة للصحة والنظافة الصحية، وبوضع العديد من الخيارات السياحية أمام السياح، ما يتطلب تحلي شركات السياحة بروح الابتكار والتعاون بينها.
وساهمت كورونا في تعزيز السياحة الداخلية، فالكثير من الأفراد قضوا إجازاتهم في بلدانهم، ومع التعافي التدريجي من كورونا سيتمكن قطاع السياحة من العودة، وذلك لحاجة الناس للسفر ترفيهًا وتجارةً وعلاجًا وتعليمًا.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .