العدد 4738
الإثنين 04 أكتوبر 2021
يوم اللاعنف
الإثنين 04 أكتوبر 2021

يتزامن احتفال دول العالم باليوم الدولي للاعُنف مع ذكرى ميلاد “المهاتما غاندي”، اللاعُنف هو دوحة السلام النابذة للعُنف، واللاعُنف هو نهج استراتيجي وإنساني لتحقيق أهداف الدول في كل المجالات وفي حياة الإنسان، والاحتفاء بهذا اليوم يُمثل تشبثا بقيم السلام والتسامح والتعاضد والتكافل بين الدول، وتعزيزًا للكرامة والمساواة بين البشر، وحمايتهم ميدانيًا واقتصاديًا وصحيًا ليعيشوا معًا في سلام وأمن ونماء مستدام.
إن العُنف يؤدي إلى قيام النزاعات والحروب بين الدول، والكراهية بين البشر، واللاعُنف يُحقق السلام والرخاء للدول والنماء لشعوبها، وبدلا من صرف الأموال على تمزيق الدول وتهجير شعوبها، على دول العالم أن تنفق هذه الأموال في إنتاج الأغذية والأدوية والمأوى، ومحاربة الأوبئة والجوع، وتوفير المياه النظيفة وشبكات الصرف الصحي، وتطوير التعليم وبناء المدارس والعناية بكل الخدمات المجتمعية المدنية، وبدلًا من التنافس المريع على إنتاج الأسلحة المُدمرة والقاتلة على الدول أن تُكثف جهودها لتتعاون معًا وتستلهم من روح “غاندي” ومبادئ الأمم المتحدة ومواثيقها لتحسين أحوال شعوب العالم والتخفيف من آلامها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وبناء مستقبل أفضل للبشرية.
إن رفض الإنسان العُنف يعني رغبته بإنهاء العُنف سواء الجسدي أو البنيوي (الحرمان، الإقصاء الاجتماعي، الاضطهاد)، وينبع هذا الاتجاه من الاحترام لجميع البشر وسيادة دولهم، وإن تبادل الرؤى والأفكار والتعاون بمنهجية اللاعُنف يجنب الأفراد كل أشكال التصرفات العدائية، ما يُحقق للجميع فضاء آمنا لتعزيز المواقف وتعميق الفهم المشترك لكل المجالات، وهذا يتناغم مع السلوك الحقيقي والمعبر عن المستقبل الرشيد الذي ينشده الجميع، والمقرون بقيم السلام والقوة. 
إن الاحتفاء بهذا اليوم دعوة صادقة لتحقيق التفاهم والمساواة بين البشر، والتنمية المستدامة، وحل المنازعات بين الدول بالطرق السلمية، وهي دعوة ناهضة للتخفيف من الفقر والجوع، ودعوة نزيهة لرفع انتهاكات حقوق الإنسان عن كاهل الكثير من شعوب الأرض، وتخليصهم من كل صور العُنف، فنبذ العُنف والكراهية وعدم التمييز بين البشر الطريق الصائب نحو السلام والرخاء على الأرض التي جعلها الله تعالى مأوى لجميع البشرية.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .